من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - ميدان-التحرير

السبت, 26-يناير-2013
صعدة برس-وكالات -
قتل 16 شخصا على الاقل في اشتباكات عنيفة في بورسعيد (شمال شرق) بعد اصدار محكمة مصرية السبت احكاما باعدام 21 من ابنائها متهمين بالتورط في قتل 74 شخصا العام الماضي في ستاد المدينة معظمهم من مشجعي فريق الاهلي لكرة القدم.

وقرر الجيش المصري الانتشار في المدينة للسيطرة على الموقف فيها، بعد اندلاع احداث العنف.

وقال قائد الجيش الثاني الميداني اللواء احمد وصفي انه “تقرر الدفع بعدد من وحدات الجيش الثانى للعمل على تحقيق الهدوء والاستقرار فى مدينة بورسعيد وحماية المنشأت العامة”.

واكد مصدر طبي في وقت سابق ان ثمانية اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 140 اخرين في الاشتباكات العنيفة التي وقعت بين الشرطة واهالي المتهمين بعد دقائق من اصدار محكمة جنايات مصرية


وكان شاهد عيان قال إن حاملات جند مدرعة تابعة للجيش والشرطة العسكرية انتشرت اليوم في شوارع مدينة بورسعيد المصرية شمال شرقي القاهرة

ورغم أنه لم يصدر اعلان رسمي على الفور ذكر مصدر أمني أن الجيش نشر لمساعدة الشرطة وحماية المنشآت العامة في المدينة حيث قال التلفزيون المصري إن اثنين من رجال الشرطة قتلا في اشتباكات وقعت اليوم بعد صدور الحكم.

وقال المصدر ان “ملثمين اطلقوا النار باسلحة آلية على قوات الشرطة الموجودة في محيط السجن ما ادى الى مقتل شرطي واصابة اثنين” اخرين، موضحا ان “قوات الامن ردت باطلاق غازات مسيلة للدموع وخرجت سيارات مدرعة لتمشيط المنطقة المحيطة بالسجن ومطاردة حاملي الاسلحة”.

وكانت محكمة جنايات مصرية قضت باعدام 21 من المتهمين في مأساة بورسعيد التي راح ضحيتها 74 شخصا في شباط (فبراير) 2012 معظمهم من مشجعي النادي الاهلي اثر مباراة كرة قدم مطلع شباط 2012.

واعلن رئيس المحكمة ان “المحكمة قررت باجماع اعضائها احالة اوراق” 21 متهما الى المفتي وهو ما يعني الحكم بالاعدام عليهم وطلب موافقة المفتي ووفقا لقانون الاجراءات الجنائية المصري. وهذا الحكم قابل للطعن امام محكمة النقض.

وسادت حالة من الفرح قاعة المحكمة فور صدور الحكم وتعالت الصيحات المؤيدة للحكم كما عبر الآلاف من التراس الأهلي عن فرحتهم بالحكم بإطلاق الشماريخ ورددوا هتافات مؤيدة للرئيس مرسي” مرسى ..مرسي”.

وحضر المحاكمة تسعة من ضباط الشرطة المتهمين في القضية، بينما لم يحضر 61 من المتهمين من رابطة مشجعي نادي المصري البورسعيدي وثلاثة من المسؤولين عن النادي، حيث انهم محتجزون في سجن بورسعيد العمومي الذي يحيط به اقارب المتهمين ومشجعو النادي المصري منعا لنقلهم الى القاهرة.
وفي الوقت الذى سادت فيه حالة من الفرح والابتهاج بين اقارب الضحايا ومشجعى النادى الاهلى بالقاهرة فور النطق بالحكم ، كانت الصورة مختلفة تماما في بورسعي حيث اندلعت اشتباكات دامية بين قوات الأمن المكلفة بتأمين السجن العمومي ببورسعيد، استخدمت فيها الأسلحة النارية من قبل أحد الأهالي، وكذلك الطوب والحجارة.

من جهتها ردت قوات الأمن بقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود الذين شرعوا فى مهاجمة السجن.

وبحسب التقارير الواردة من بورسعيد ، سادت حالة من البكاء والعويل الحاد من قبل أهالي المتهمين المحكوم عليهم بالإعدام، فيما أشعل المتظاهرون النيران في سيارة ميكروباص يقولون إنها تابعة لقناة تليفزيونية.

وتسود الآن حالة من الكر والفر بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وصدر الحكم في اجواء من التوتر الشديد وفي ظل تهديدات من مشجعي النادي الاهلي المعروفين بـ”التراس اهلاوي” باشاعة الفوضى في البلاد ما لم يقتص القضاء من المسؤولين عما يعرف في مصر بـ”مجزرة بورسعيد”.

ويحاكم في هذه القضية 37 شخصا. وقال رئيس المحكمة ان الحكم النهائي شاملا كل المتهمين سيصدر في التاسع من اذار (مارس) الماضي بعد ان يرد للمحكمة رأي المفتي في احكام الاعدام وهو اجراء روتيني اذ جرى عرف على موافقة الاخير على احكام القضاء.

وفي السياق ذاته، قال التلفزيون الرسمي المصري ان اهالي المدانين في قضية بورسعيد وهم 21 متهما حكم عليهم بالاعدام يحاولون اقتحام السجن المحبوسين فيه في مدينة بورسعيد.
وتأتي هذه المحاولة بعد دقائق من اعلان رئيس محكمة جنايات مصرية احكام الاعدام في القضية المتهم فيها 73 شخصا بالتورط في قتل 74 شخصا معظمهم من مشجعي النادي الاهلي عقب مباراة كرة قدم في ستاد بورسعيد مطلع شباط (فبراير) 2012.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
3 أعوام من الصمود في وجه العدوان
صعدة برس-خاص
هاشتاق...عاصفة التغريدات لكسر الصمت العالمي على جرائم العدوان السعودي الامريكي -صورة
صعدة برس -خاص
قـتلة ومأزومين !
صعدة برس
ماذا فعل هادي بعدن؟؟
صعدة برس
حكومتان.. ولا من يستحي..!!
صعدة برس
لماذا إيران...؟!
صعدة برس
بن سلمان وبن زايد، ومرحلة لي الذراع .؟!
صعدة برس
في ذكرى سقوط غرناطة
صعدة برس
الرد على القفل (الغثيمي) المُسمى (فهد الشليمي) !
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)