من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - حقائق صادمة وصلت اليها دراسة تحليلة لمركز دراسات تابع لصحيفة نيو يورك تايمز الأمريكية حول مستقبل الوحدة الترابية لل5 دول عربية ، تنبأت بأن مصيرها هو ..

الإثنين, 30-سبتمبر-2013
صعدة برس-متابعات -
حقائق صادمة وصلت اليها دراسة تحليلة لمركز دراسات تابع لصحيفة نيو يورك تايمز الأمريكية حول مستقبل الوحدة الترابية لل5 دول عربية ، تنبأت بأن مصيرها هو التفتيت و الانقسام بعد سلسلة من النزاعات و الخلافات تهز تركيبتها العرقية و الاثنية ستعيد رسم خريطة الشرق الأوسط من جديد ، هو الأكبر منذ معاهدة "سايكس بيكو" في عام 1916 .

هذا التقسيم الذي استثنى الجزائر من الدول المعرضة للتقسيم ، ضم كل من سوريا و العراق و ليبيا و المملكة العربية السعودية و اليمن ، و هي البلدان التي رأى معدو الدراسة أنها لن تصمد طويلا بصورتها الحالية و ستتعرض بفعل الكثير من التفاعلات التي تحصل حاليا و أخرى قادمة في المستقبل الى ضرب وحدتها الترابية و يتم تفتيتها الى دويلات صغيرة حسب الشكل التالي :

سوريا : سيكون العامل الطائفي هو الأبرز في تقسيم هذا البلد الذي يعيش في غمار حرب أهلية منذ ما يقارب السنتين بين النظام الذي تسيطر عليه الأقلية العلوية و المعارضة التي تقول انها تدافع عن الأغلبية السنية ، ليدخل الأكراد أيضا الى الواجهة من خلال الدفع نحو "حق الشعب الكردي" في اقامة دولته المستقلة ، و لهذا ستفرز هذه التفاعلات الى انتاج 3 دويلات ، علوية على الشريط الساحلي للبحر المتوسط ، و دولة كردية ستكون امتدادا لاقليم كردستان العراق الذي حصل على حكم ذاتي واسع الصلاحيات بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003 ، ثم دويلة سنية في باقي المناطق بين الدويلتين السابقتين.

ليبيا: الملفت في تقسيم ليبيا حسب دراسة النيويورك تايمز فهي اعادة تجزئتها الى ماكانت عليه في العصر الروماني ، حيث سيعود للظهور مجددا اقيلم "تريبوليتانيا" الذي يضم العاصمة طرابلس و المناطق المجاورة لها ، و اقليم "سيرينايكا" الذي يشمل بنغازي و الشرق الليبي ، بالاضافة الى اقليم "فزان" الذي يشمل سيكون في الجنوب و الجنوب الغربي للجماهيرية السابقة.

المملكة العربية السعودية : توقعت الدراسة الاستشرافية أن تؤدي الصراعات بين الجيل الجديد من الأمراء في السعودية الى انتاج دويلات جديدة متعددة الولاءات ، الدويلة الأولى في الشمال ، و الثانية في الغرب تشمل كل من المدينة المنورة و مكة المكرمة ، و دويلة أخرى في الجنوب على الحدود مع اليمن ، و في الوسط دويلة سمتها الدراسة "وهابيستان" في اشارة الى المنهج الديني الوهابي المنتشر في المملكة ، و يشمل هذا الاقليم العاصمة الحالية الرياض ، و هو الأكبر مساحة مقارنة بالبقية ، و الشرق تكون دويلة الدمام التي تسيطر عليها الطائفة الشيعية ، التي دخلت في صراع مع نظام ال سعود.

اليمن: سيعود حسب الدراسة الى عصر ما قبل الوحدة عام 1990 ، بين يمن شمالي عاصمته صنعاء و جنوبي عاصمته عدن ، لتنتهي بذلك قصة اليمن الموحد بسبب "الفقر" الذي لم يحقق التجانس، و تركه وحيدا يعاني مشاكله الاقتصادية و الاجتماعية بالقرب من خليج عربي يمتلك فائضا من الثروات.

العراق : سينقسم العراق بحسب التحليل الى ثلاث دول ، الأولى كردية في الشمال ستشكل مع نظيرتها في سوريا "كردستان الكبرى" ، و البقية ستكون المذهبية هي عامل التقسيم ، لتتكون دويلة سنية تدعى " سنيستان" في الوسط ، فيما ستكون "شيعيستان" دويلة الشيعة في الجنوب .


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
3 أعوام من الصمود في وجه العدوان
صعدة برس-خاص
هاشتاق...عاصفة التغريدات لكسر الصمت العالمي على جرائم العدوان السعودي الامريكي -صورة
صعدة برس -خاص
قـتلة ومأزومين !
صعدة برس
ماذا فعل هادي بعدن؟؟
صعدة برس
حكومتان.. ولا من يستحي..!!
صعدة برس
لماذا إيران...؟!
صعدة برس
بن سلمان وبن زايد، ومرحلة لي الذراع .؟!
صعدة برس
في ذكرى سقوط غرناطة
صعدة برس
الرد على القفل (الغثيمي) المُسمى (فهد الشليمي) !
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)