من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

الأربعاء, 29-فبراير-2012
 - وظائف للعاطلين عن الثورة


صعدة برس-سناء مبارك -
وظائف للعاطلين عن الثورة


سناء مبارك

آخٍ أيها الرفيق جيفارا , سامحك الله .. لم يكن عليك أن تفقأ طبلة أذن الثورة بمقولتك عن الثوّار الذين يملأون العالم ضجيجاً كي لا ينام العالم على أجساد الفقراء ..

أعجبك الآن ؟ في اليمن نعاني أرقاً مزمناً جراء هذا الضجيج , و عالمنا هو عالمنا , ينام على أجساد الفقراء , الثوار و الفقراء , الثوّار الفقراء ..

الثوار الآخرون الذين أدمنوا صناعة الأمجاد الشخصية من عرق الثورة , أصبحوا عاطلين عن الأضواء و التنبؤات و التباشير عندما انفضّ عنهم أربابهم إلى الكراسي , تاركين لنا نسخاً ممسوخة من صانعي الوهم , على هيئة أبواقٍ ضخمة تولول كلما حان موعد آذان السكينة ..

يبدو الأمر و كأن الثورة التي فشلتْ كثورة , و نجتْ مؤخراً كأزمة , قلّصت هذه الفرص للأيقونات الثورية النزقة إلى حد كبير , لهذا ينشغل بعض الثوّار الملمّعون " سابقاً , الباهتون " حالياً " , بتسوّل التعاطف و التضامن و التصفيق حتى على حساب عقولنا و مقدرتنا على احتمال الغثيان ..

أشعر فعلاً بالأسى لأجل الذين أصابهم هذا الهلع , و صوّرت لهم مكانتهم الثورية حين حماسة أنهم محور هذا الكون , و أن الأرض قد تتفرغ للتضامن مع ما يتلقونه من تهديدات وهمية أو مع ما يتعرضون له من قسر لأجل مقالٍ محجوب أو ظهوٍر تلفزيوني فقير , أو أن التاريخ سيصفق لهم إذا ما أصدروا تهديداً أو تنديداً " قرآنياً " لا يتناسب و أحجامهم الواقعية ..

كم كانت الأديبة الناشطة بشرى المقطري رائعةً و كثيرةً و هي تيمم وجهها بترابِ التنزه عن هوامشِ الفعلِ الثوري ( بما فيها تلك التهديدات التي وصلت لحد تصفيتها جسدياً , و كنا جميعاً شهداء على ذلك ).. كم كانت فائقة العلو بثورتها النقية التي لم تكن لتسمح لها بأن تطلب من أحدٍ أن يتضامن معها أو يطلق شهقات الاستياء لأجلها , و لم تفكّر بالتحدث عن الأمر طويلاً و مطولاً و لم ترغب حتى بالرد على جماعة المسيئين لها .. ربما كانت فقط تفرك عينيها بصمت و تضحك , أو تضحك ثم تصمت :)

لا أحاول و لو بشكلٍ بعيدٍ أن أدخل مجدداً في تفاصيل ما حدث لبشرى و لكنني أريد فعلاً أن أدق ناقوس الثورة في ضمير البعض , هذا البعض الذي يملأ فراغه بفقاعات صغيرة صغيرة , تماماً بحجم مبادئهم المتأرجحة بين العكس و ضده و بين التطبيل الأعمى حيناً و الـ" خالف تُعرف " أحاييناً أخرى ..

لا وطنٌ جديدٌ سيُبنى و نحن نعلّق فخرنا على قلوبٍ تقلبها المصالح و الانتماءات الحزبية بين أصابعها كيف تشاء ,

لا حريةٌ ستكون لنا عندما ينتهي شهر عسلنا بقضايانا الكبرى وقتما تراودنا جهاتٌ " قادرةٌ " و مخاصمةٌ عن نفسها ,

لا أمانٌ و لا استقرارٌ سيكون و كبارنا يتمحورون حول ذواتهم و أوطانهم الصغيرة التي يصنعونها بالصراخ , الذي يجلب لهم أكبر قدر من الملتفتين ,

لا كفاءاتٌ سنعوّل عليها مستقبلاً إن كانت الشهرة في مجتمعنا ثمنها أن تسبّ أحدهم أو تخوّنه , أو أن تبتدع طريقاً للأضواء لا علاقة له بإبداعٍ أدبي أو فني أوإنجازٍ علمي أو نشاطٍ خيري أو حتى تنموي ..

كما أن لا شيءٌ أخلاقيٌ يوجد في ممارسة غواية " عاش الملك , مات الملك " ..

دعكم من هذا الآن , نريد حقاً من فاعلي الخير و على وجه الضرورة القصوى وظائفاً كثيرة , بعضها للثوار الحقيقيين الذين تخلوا عن مستقبلهم و طموحاتهم و نذروها لساحاتِ التغيير و العمل الثوري المجرّد , و أخرى للأصدقاء الذين لا يشغلهم حالياً سوى البحث عن " ثقوب الثورة " التي كانت تتسرب منها " أشعة الشهرة " ..

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد مجزرة مخيم النازحين بالمزرق حجة احدى مجازر العدوان السعودي الصهيوأمريكي في اليمن ..
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)