من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - عذر أقبح من ذنب..

الإثنين, 20-يونيو-2016
صعدة برس -
*د.بثينة شعبان
يكاد المرء لا يصدق ما يجري في هذا العالم من انحدار لمستوى الأداء وغياب للقيم والمبادئ الأساسية والخضوع للابتزاز وسلطة المال، وخصوصاً بعد أن قامت الأمم المتحدة بالتراجع عن قرارها وضع التحالف السعودي على اللائحة السوداء بسبب قتله ما يزيد عن 700 طفل يمني.

بعد أن وضعت الأمم المتحدة التحالف السعودي على اللائحة السوداء لقتله ما يزيد على 700 طفل يمني، بعد ذلك ببضعة أيام وقف الأمين العام للأمم المتحدة ليقول، "منذ أن وضعنا السعودية على اللائحة السوداء أخذت السعودية تمارس ضغوطاً علينا بقطع التمويل عن الأمم المتحدة وبالضغط على دول أخرى لقطع تمويلها فاضطررت أن أشطب اسم التحالف السعودي على القائمة السوداء، وهذا أصعب قرار اتخذته في حياتي، ذلك لأن وقف التمويل عن منظماتنا سيتسبب في عدم وصول المساعدات إلى آلاف الأطفال في مناطق أخرى في العالم".

إذ ها هي الديلي تلغلراف البريطانية تقول اليوم: إن بنية داعش سعودية المتن، إذ هناك أكثر من 2500 سعودي ضمن تنظيم "داعش" بالإضافة إلى عدد كبير أيضاً في جبهة النصرة حيث لا تريد السعودية في دبلوماسيتها الجديدة للجبير التطرق إلى هؤلاء والمشكلة الكبيرة التي يعكسونها في المجتمع والتأييد الكبير للتنظيمات الإرهابية على موقع التويتر من مغردين سعوديين.

هل يمكن القياس على ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة حول اللائحة السوداء لنستنتج أنه لا يمكن للأمم المتحدة أو أي دولة أخرى أن تعاقب السعودية لدعمها للإرهاب لأن السعودية تقطع التمويل الذي تقدمه لتلك المنظمة أو الدولة. هل يعني هذا أن السعودية تستخدم أموال النفط كي تشتري الضمائر الشخصية والأممية كي يخرسوا عن انتقادها وقول الحقيقة بأنها الحاضن الأساسي للإرهاب والمموّل الأساسي له، وأنها بالإضافة إلى التمويل المباشر للإرهاب تشتري ذمم وضمائر الذين يمكن أن ينتقدوا أعمالها هذه أو يفضحوا حقيقة هذا الدور؟ وهل هذا يجعل من المال الذي تقدمه السعودية من أجل معونات إنسانية من الأمم المتحدة مالاً قذراً لأنه مال الذي قام بعملية القتل ومن ثمّ يقدم قروشاً لإطعام أهل القتيل كي يسكتوا عن جريمته؟

والعبرة التي أسعى إلى استخلاصها هنا لا تتعلق بالسعودية فحسب بل تعني الشخصيات الدولية التي تعقد الشعوب آمالاً كبيرة عليها وعلى حكمتها وجرأتها ووقوفها مع الحق دون أن تخشى في الله لومة لائم. هل هذه الشخصيات موجودة هذه الأيام أم أنها في شبه اندثار؟ كيف يمكن لصاحب موقع عام معني بخدمة الشأن العام والحفاظ على أرواح الأبرياء أن يكون عرضةً للابتزاز أو حتى خاضعاً له مهما كانت الأسباب والنتائج؟ فالحياة موقف ولاشيئ آخر.

أين هم القادة الذين كانوا مستعدين لخوض حروبٍ من أجل إعلاء كلمة حق أو نُصرة مظلوم؟ أما أن نتناسى مئات الأطفال الذين قتلوا ظلماً لأن السعودية هددت بسحب تمويلها فهذه سابقة خطيرة في السياسة الدولية.

ثمّ ظهر السفير السعودي ليقول أنهم لم يمارسوا مثل هذه الضغوط. ماذا لو أن الأمين العام للأمم المتحدة أصرّ على قراره وعقد مؤتمراً صحفياً فضح فيه الممارسات السعودية وأعلن استغناءه عن هذا التمويل الذي يطلق العنان للتحالف السعودي لارتكاب الجرائم بحق أطفال اليمن وسورية؟ إنّ النظام القائم على المساعدات هو جزء من النظام الاستعماري الإمبريالي الذي يدمر الدول والشعوب من جهة ويدعي مساعدتها من جهة أخرى، علماً أنّ معظم هذه المساعدات تنفق على فنادق من خمس نجوم لموظفي الأمم المتحدة وسياراتهم الفارهة ومهماتهم السخيّة ولا يصل إلى المحتاجين إلى النذر اليسير من الأموال التي جُمعت باسم معاناتهم ومظلومياتهم.

بمن يثق المواطنون العاديون هذه الأيام إذا كانت شخصيات في قمة الهرم الدولي لا تعرف للشجاعة سبيلاً وإذا كان ردُّ فعل الولايات المتحدة على خطاب الرئيس بشار الأسد أمام مجلس الشعب يقول: " إنّ تعهد رئيس النظام السوري بشار الأسد باستعادة كلِّ شبر من بلاده غير مشجع" ما هو المشجع إذاً، أن يتخلى الرئيس السوري عن شعبه وبلاده وأن يدع الإرهاب يسرح ويمرح في أرجاء البلاد؟ أوليس من واجب كل رئيس استعادة الأمن والاستقرار إلى بلاده ودحر الإرهاب؟ كيف يمكن أن يكون العزم على تحرير البلاد من رجس الإرهاب أمراً غير مشجع للولايات المتحدة، أم أنها لاتريد لبلادنا أن تتخلص من الإرهاب كي يستمر استنزافها ومن ثمّ إضعافها لما فيه مصلحة الكيان الصهيونيّ وأدواته في المنطقة؟

فوجئت وأنا استعرض ردود فعل الإعلام الغربي على خطاب السيد الرئيس بأنهم اعتبروا حربه على الإرهاب تهمة. لماذا إذاً يتشدقون بالوقوف ضدّ الإرهاب ومحاربة الإرهاب إذا كانوا ممتعضين ممن يحاربه بجيشه وشعبه وحلفائه ويعتبر اجتثاث الإرهاب من بلده قضيته الأولى لمافيه صالح بلده والمنطقة والبشرية جمعاء؟ أم أن الساسة الكبار قد اختفوا عن وجه البسيطة وبدأنا نسمع لآراء مبتدأين وهواة في السياسة وفي إدارة شؤون البلدان والأمم؟

علَّ هذا يفسّر الفوضى العارمة التي وصل إليها عالم اليوم إذ لو حظي العالم اليوم بقادة عظام لما رأينا كلّ هذه الكوارث تحلّ بشعوبنا وبلداننا ولما رأينا أساليب معالجة غربية لا تليق بهواة فعلاً ولا بأناس لديهم أدنى درجة من الحرص على مصداقيتهم ومستوى احترامهم بين الأمم.

لا شك أن عالماً بدون رجالات تاريخية هو عالم تعمّه الفوضى ولكن بشائر الانتخابات الأمريكية لاتعد بأي تحسن في هذا الصدد.
__
*المصدر : الميادين نت

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد مجزرة مخيم النازحين بالمزرق حجة احدى مجازر العدوان السعودي الصهيوأمريكي في اليمن ..
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)