من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - هل سيكون نهاية العالم السبت المقبل..؟..

السبت, 23-سبتمبر-2017
صعدة برس -متابعات -
من جديد يعود أصحاب #نظرية_المؤامرة والمؤمنين بالغرائب هذه المرة بنظرية تقول بأن يوم السبت 23 سبتمبر 2017، ربما يشكل #نهاية_الحياة على #كوكب_الأرض؛ والفكرة ببساطة تلخص في زعمهم بأن كوكباً يطلقون عليه الكوكب "اكس" سوف يصطدم بالأرض ويعمل على تدميرها. وهذا الكوكب المزعوم الذي لم تسمع به وكالة الفضاء الأميركية ( ناسا ) يقال إنه كوكب خفي، وليس مرصوداً للعلماء؛ وإنه قادر على تدمير الأرض تماما. قصة الكوكب نيبيرو ويطلق على هذا الكوكب الأسطوري اسم "نيبيرو" وهو اسم جرم سماوي كان معروفاً عند البابليين في أساطيرهم، وقد عاد الاسم ليطلق على هذا الكوكب الافتراضي الذي لا يؤمن به العلماء. وفي عام 2012 سرت الفرضية نفسها بأن هذا الكوكب وبحسب أساطير المايا سوف يعمل على الاقتراب من الأرض والاصطدام بها وتدميرها، ولكن شيئا لم يحصل. ويشير بعضهم إلى أن نبوءة هذا الكوكب الخفي موجودة في التوراة، في محاولة منهم لإعطاء النظرية المزعومة بعداً روحانيا بحيث يمكن تصديقها. إشارات خفية في الأهرامات! ويزعم دعاة هذه النظرية بنهاية الحياة على الأرض في 23 سبتمبر، وأن شمس الأحد لن يراها أحد، ومنهم بروفيسور يدعى ديفيد ميد، بأن المقدمات قد بدأت سلفاً بسلسلة من الأعاصير التي ضربت العالم في الأسابيع الماضية، وأن ذلك على اقتراب النهاية. ويدعي ميد أن الـ "أبوكاليبس" أو نهاية العالم موجود ذكرها في الحضارات القديمة، وأن هناك إشارات خفية لها في مكتوبة بالأهرامات المصرية. وقد رفضت الأوساط العلمية هذه الدعاوى وأنها ليست ذات مصداقية علمية البتة، ولا يعول عليها لأي سبب كان سوى أنها مجرد أوهام. ويقول الصحفي وموظف وزارة الدفاع السابق نيك بوب إن هذه الادعاءات المروعة لها نية شريرة، ويخشى أن تتسبب في تصرف بعض الناس بطريقة رعناء أو تهور أو تؤدي لحالات عنف. وقال: "هذا الكوكب نيبيرو لا وجود له ولن ينتهي العالم في 23 سبتمبر يوم السبت".


أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
عامين من الصمود في وجه العدوان
صعدة برس-خاص
هاشتاق...عاصفة التغريدات لكسر الصمت العالمي على جرائم العدوان السعودي الامريكي -صورة
صعدة برس -خاص
جــــرس إنــذار !
صعدة برس
ماذا فعل هادي بعدن؟؟
صعدة برس
حكومتان.. ولا من يستحي..!!
صعدة برس
لماذا إيران...؟!
صعدة برس
بن سلمان وبن زايد، ومرحلة لي الذراع .؟!
صعدة برس
في ذكرى سقوط غرناطة
صعدة برس
الرد على القفل (الغثيمي) المُسمى (فهد الشليمي) !
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)