من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - وإن مع الصبر نصر وإن العدوان لفي خسر..

السبت, 08-يونيو-2019
صعدة برس -
بقلم/ زينب الشهاري
______________
لماذا الصراخ بشعار الموت؟!
أنتم دعاة حرب وموت ولستم دعاة سلام!
شعاركم يثير حفيظة أمريكا وإسرائيل ويجعلهما تعاديانا وتقاتلاننا فلماذا لا تسكتون!!
شعاركم مجرد كلمات لا تنفع ولا تؤثر!

انزعاج وامتعاض وغضب، تعددت الانتقادات و كلها تنادي بالكف عن إعلان شعار البراءة، و بالسكوت عن الهتاف بالصرخة في وجه المستكبرين، والسبب واحد، "نفسية انهزامية ذليلة خاضعة تابعة مدجنة مطبعة عميلة".

لن نرجع الى الوراء لنفتش في المسألة و لن نعود إلى الماضي لنتبين الأمر، فالحاضر قد أفصح عن كل شيء و رد على أبواق النفاق بل وأخرسها وأظهر حقيقة ادعاءاتها وباطل اتهاماتها وألزمها الحجة وكشف كل المغالطات و أصبح كل شيء واضحا وضوح الشمس.

هما مساران، مسار يدعو الى تسليم الأمة مع مقدساتها وأموالها وتدجين وتطويع شعوبها لتصبح خادمة صاغرة مستسلمة تابعة مطيعة لأعدائها ومسار آخر يعبق بالكرامة و يفوح منه أريج العزة و الاستقلال والبراءة العلنية للأمة من أعدائها وإظهار معاداتهم قولاً وفعلاً.

هي الحكمة والرؤية الثاقبة والبصيرة النافذة لقرين القرآن الذي قدم للأمة مشروعاً مناهضاً للهيمنة والتبعية هو المشروع القرآني الذي تحرك به الشهيد السيد حسين بدرالدين الحوثي يتضمن خطوات عملية في كل المجالات لتحصين ساحة الأمة من كل حالات الاختراق والاستهداف، الله أكبر من كل مخلوق ضعيف حقير، الله أكبر على الظالمين الطغاة، الموت لمشروع أمريكا التدميري الاستعماري الاستكباري على الأمم و الشعوب الموت لإسرائيل التي قتلت و دمرت و هجرت و استطونت فلسطين واستحلت ما ليس لها، اللعنة على اليهود الغاصبين قتلة الأنبياء الخبثاء المفسدين، النصر لمن يقيم الحق و العدل، النصر لمن أراد الله لهم العزة من المؤمنين بحق الذين قال فيهم تعالى: "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين".

إن كل المنضويين تحت لواء المعسكر الأول، ممن تجردت نفوسهم من كل معاني الإباء و الشموخ و الكرامة، معسكر الخضوع والولاء لأمريكا رأيناهم يتسابقون ليقدموا ما يستطيعون لأعداء الأمة، رأيناهم اليوم في العلن يبيعون ما ليس لهم لمن لا يستحق، وعلمنا سبب ما تعيشه الأمة من ضياع وشتات لعقود طوال، رأينا ما كان يدور خلف الكواليس يتباهون به بل و يتنافسون فيه في العلانية و بكل بجاحة، رأيناهم يتاجرون في قضايا دينهم وأمتهم بل ويدفعون فوق ذلك أموالهم متذللين طالبين الود من اليهود و النصارى، رأيناهم تلاميذ تعشاهم الذلة و الهوان يصفقون بحرارة للأمريكي الصهيوني كوشنر في خيانة لله والإسلام والمسلمين في ورشة المنامة التي عرت الجميع، يقدمون فلسطين على طبق من ذهب لإسرائيل لترضى الإدارة الأمريكية عنهم، و لكنها و بقول الله تعالى: " ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم " و قال تعالى: " ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسدا من عند أنفسهم" هذه هي أمريكا و إسرائيل، لا يملكون إلا نفوسا خبيثة مليئة بالحقد والكراهية تجاه الإسلام والمسلمين وإن قدم الأعراب لهم ما قدموا فلا ولن يرضوا عنهم حتى يغيروا ملتهم ويتصهينوا ويكفروا وهذا ما كان منهم.

ضج المنافقون من الشعار، يريدون أن لا يكون لأمة لإسلام موقف حتى على مستوى الكلمة لمن يتآمر ولا يألوا جهدا في استهدافها بشتى الطرق، فهم يريدونها أن تظل صماء بكماء إزاء كل ما يُقترف بحقها وتمد يد السلام "الاستسلام" بكل سذاجة وانهزامية لمن يمد لها الصواريخ والنار والموت، و يظل شعار البراءة من الأعداء التي أمر بها الله هو الحصن الحصين ومنبر التوعيةً وشعار الفخر قال تعالى:" يا أيها الذين ءامنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم" ، ولهذا حاولوا إسكاته ومحاربة كل من يصرخ به لعلمهم أنه سيخلق وعياً لدى الأمة و هو وإن كان في الظاهر مجرد كلمات إلا انها بمثابة صواريخ ترعب معسكر الشر وتزلزلهم وتوجه البوصلة نحوهم كونهم العدو الأول.

الشعار الذي صرخ به الأحرار المنضويين تحت لواء المعسكر الثاني، معسكر الحق قبل سنين عديدة تتجلى أهميته و جدوائيته وصدق توجهاته للجميع سواء المناهضين و المحاربين له أوالمناصرين بأحداث وشواهد العصر، بما لا يدع مجالاً للشك بأن مشروع نصرة الأمة وانتشالها من غياهب السقوط هو مشروع الثقافة القرآنية الذي أسسه السيد حسين رضوان الله عليه و يسير بدفته نحو صون وحماية وانتصار الأمة السيد عبدالملك حفظه الله، لتكون اليمن هي منبر الأحرار وقبلة المؤمنين وقائدة الأمة إلى عزها وشموخها ومنعتها وقوتها وليشهد التاريخ لمن وضع اسمه في قائمة العار والخزي والخيانة المكتملة الأركان في قائمة العمالة ممن ستلعنهم الأجيال القادمة، ومن سجل أشرف المواقف وكان من الأحرار المقاومين المناصرين لقضايا الأمة، الهجمة علينا شاملة وتستهدفنا في كل شيء ونحن بحاجة لأن نقابل هذا المشروع المعادي بحالة استنهاض وتعبئة شاملة لكل أبناء الأمة ولا بد من وجود مشروع شامل يتجه لجميع أبناء الأمة، يحسس الجميع بالمسؤولية ويرفع مستوى الوعي لديهم.
وإن مع الصبر نصر وإن العدوان لفي خسر.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)