من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - تقرير بريطاني يحذر من تهديد الإمارات للنظام البيئي في سقطرى..

الجمعة, 26-يونيو-2020
صعدة برس-متابعات -
حذر موقع ميدل إيست مونيتور البريطاني، من انهيار النظام البيئي الفريد الذي تمتاز به جزيرة سقطرى، بسبب الأطماع الإماراتية التي جلبت الصراعات السياسية إلى الجزيرة التي ظلت آمنة من الصراعات لعقود.

وقال التقرير إن الموقع الاستراتيجي للجزيرة قبالة سواحل الصومال بين البحر الأحمر والمحيط الهندي جذب انتباه حكومة الإمارات التوسعية.

مشيراً بأنه وعلى الرغم من حجمها ، فإن سقطرى لديها القدرة لأن تصبح واحدة من أهم الأماكن في المنطقة.

و تابع التقرير، يقدم النزاع حول جزيرة سقطرى زاوية مقلقة أخرى للصراع. تعرف سقطرى باسم “جوهرة خليج عدن” ، ولديها شواطئ زاهية ونباتات وحيوانات نادرة للغاية مع نظام بيئي هش للغاية. لقد كانت سقطرى جزءًا منسيًا إلى حد كبير من اليمن حتى وقت قريب.

وقد صنفت اليونسكو سقطرى كموقع للتراث العالمي في عام 2008.

و لفت التقرير، ان الموقع الاستراتيجي للجزيرة قبالة سواحل الصومال بين البحر الأحمر والمحيط الهندي جذب انتباه حكومة الإمارات التوسعية والطموحة. وعلى الرغم من حجمها ، فإن سقطرى لديها القدرة على أن تصبح واحدة من أهم الأماكن في المنطقة.
وقد أنشأت شركة موانئ دبي العالمية عددًا من الموانئ على طول البحر الأحمر وحددت سقطرى كنقطة توسع جديد لاستثماراتها المستقبلية ، الأمر الذي أشعل الصراعات عليها. وبتواجد شركة دبي في 40 دولة عبر ست قارات ، فإن تواجد الشركة في سقطرى يمكن أن يؤمن سيطرة إماراتية مطلقة عليها ، مما سيجعلها واحدة من أقوى الدول في العالم.

و اضاف انه بالتوازي مع هذه الطموحات ، كانت الإمارات تجمع الأسلحة وتبني ترسانة قوية استمرت في تأجيج الصراع في اليمن ، وخاصة في الجنوب.

و وتابع انه في سبتمبر من العام الماضي استهدفت قوات حكومة الانقاذ، منشآت أبقيق البترولية وحقل خريص النفطي في السعودية. ودفع الهجوم الإمارات إلى القول إنها ستسحب معظم قواتها من اليمن. وعلى الرغم من هذا الانسحاب ، حافظت الإمارات على تحالفها مع المجلس الانتقالي الجنوبي ، وهو فصيل انفصالي ، في سقطرى.
وقبل الانسحاب ، أنشأت الإمارات قاعدة عسكرية في سقطرى بسبب موقعها الاستراتيجي. كما منحت الجنسية الإماراتية لمئات اليمنيين في الجزيرة ، ومنذ ذلك الحين جندت الكثيرين لتعزيز قبضتها هناك.

و لفت التقرير ان هذا الوجود العسكري ودعم الانفصاليين في سقطرى زاد من عدم الاستقرار السياسي. بالإضافة إلى ذلك استمرت أبوظبي في منع الجزيرة من الاستفادة من إمكاناتها السياحية كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

وعلى الرغم من أن سقطرى ظلت جزءًا من اليمن ، إلا أنلحكومة هادي لم تفعل الكثير لتحسين حياة الناس في الجزيرة. هناك فقر واسع النطاق وتخلف اقتصادي. وبالتالي ، فإن الإمارات تجذب سكان سقطرى عبر تقديم وعود بحصولهم على مزايا اقتصادية مقابل المنشآت البحرية.

وبسبب هذا الصراع على سقطرى فإن النباتات والحيوانات النادرة في سقطرى والمياه النقية معرضة للخطر إذا مضت هذه الخطط قدما.
ويقول خبراء أن أي زيادة غير موزونة في حركة البشر والبضائع داخل الجزيرة يمكن أن يتسبب بتدمير نظامها البيئي الفريد. لهذا فإن التوازن ما بين مطالب التنمية وضرورة الحفاظ على النظام البيئي بالغ الحساسية.

و اضاف التقرير، في غضون ذلك ، استغلت الإمارات العربية المتحدة الفرصة السياسية لإضافة مزيد من الارتباك للمشهد السياسي المتأزم، عبر طرد حكومة هادي من سقطرى ودعم سيطرة المجلس الانتقالي عليها. لذا فإن الاحتمالات ترجح أن تتحول الجزيرة الآن إلى واحدة من المآسي البيئية والثقافية اليمنية.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس خاص
تهمك.. معلومات هامة عن مرض"فيروس كورونا"
صعدة برس
ست سنوات على العدوان على اليمن.. خسائر بالجملة
صعدة برس
شاهد.. إحصائية 1800 يوم من العدوان على اليمن
صعدة برس-متابعات
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)