من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - كان الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الرئيس الوحيد الذي اعتذر علانية لأمريكا ورئيسها اوباما عن حادث الاعتداء على السفارة الأمريكية بينما أكتفى رؤساء مصر..

الأحد, 04-نوفمبر-2012
صعدة برس -
كان الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الرئيس الوحيد الذي اعتذر علانية لأمريكا ورئيسها اوباما عن حادث الاعتداء على السفارة الأمريكية بينما أكتفى رؤساء مصر وتونس بإدانة ما حدث دون تقديم اعتذار.. كما أن عبد ربه أعلن صراحة بترحيبه بعمليات الطائرات الأمريكية بدون طيار في بلاده وقال أن كل العمليات الأمريكية تمت بتصريحات منه إضافة إلى اشادته بتقنية هذه الطائرات ودقة ضرب أهدافها.

. ولهذه الأسباب وغيرها ميزه الرئيس أوباما بلقاء خاص على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة وشكره على حماية السفارة الأمريكية رغم أن سلطة هادي فشلت كغيرها من دول الربيع العربي في حماية السفارة لكن اعتذار هادي وتعاونه الصريح مع الإدارة الأمريكية كان سبباً في رضا أوباما وإدارته عن هادي وقد اراد أوباما أن يقول من خلال ذلك اللقاء بأن عبدربه هادي هو رجل أمريكا في المرحلة الراهنة.
رغم أن أمريكا تعتبر عبدربه حليفاً استراتيجياً أفضل من سلفه علي عبدالله صالح وذلك لأن هادي يتمتع بمصداقية حسب قول المسؤولين الأمريكيين إلا أن حادثة اقتحام السفارة الامريكية بصنعاء وسفارات دول الربيع الأخرى وتداعيات تلك الاحتجاجات جعلت أمريكا تعيد صياغة ترتيب الأمور في التعامل مع أنظمة هذه الدول بعد فشلها الواضح في حماية المصالح الأمريكية بدولها فيما لم تهدد سفارات واشنطن ومصالحها في الدول التي ظلت في منأى عن ثورات العام الماضي ولهذا اشارت صحيفة واشنطن بوست في عنوان لها“أمريكا تعيد التفكير في الشرق الأوسط”. ، راسمة صورة لصدمة إدارة باراك أوباما من رد فعل “الحلفاء” من حكومات دول “الربيع العربي” تجاه الاعتداءات على السفارات والمقار الدبلوماسية الأمريكية على خلفية الاحتجاجات ضد الفيلم المسيء للرسول.

فقد ظهر للعين أن إدارة أوباما ارتبكت بشدة وهي ترى أعلام “القاعدة” ترفع فوق سفارتها في القاهرة التي يحكمها الأصدقاء الجدد من “الإخوان”. وبعدها يقتل سفيرها في ليبيا ومعه 3 آخرون بدولة ساهمت واشنطن بالسلاح والمال لتمكين المعارضين من إنهاء حكم القذافي، فيما تجمعت الحشود في اليمن لإحراق سفارتها في صنعاء التي لعبت الولايات المتحدة دوراً جوهرياً لتميهد الطريق أمام اتفاق سياسي ينهي حكم علي عبد الله صالح لصالح حكومة انتقالية.. وتخرب السفارة في تونس التي يتمتع حزب “النهضة” الإخواني بتأييد غربي واضح..
هذا المشهد الدرامي طرح السؤل الصعب على أوباما وإدارته: هل أخطأنا بدعم السيطرة “الإخوانية” على “الربيع العربي”؟.. فقد ارتفعت أصوات المعارضين لسياسات أوباما بشأن دعم صعود “الإخوان” في الشرق الأوسط من داخل الحزب الديمقراطي نفسه والمؤيدين للرئيس الأمريكي، ما دفع معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى إلى اتهام الرئيس المصري محمد مرسي و”الإخوان” بالتخاذل والتهاون مع الاعتداءات على السفارة الأمريكية، ومطالبة الرئيس المصري باعتذار واضح المعالم وصريح لواشنطن عن تقصير حكومته والمطالبة بوقف خطط إسقاط مليار دولار من الديون المصرية، مذكراً بأن مصر تكلف دافعي الضرائب الأمريكيين 1.5 مليار دولار سنوياً.
فقد برز في خضم الأحداث اقتناع واشنطن بأن “شرارة” الاعتداءات على المصالح الأمريكية انطلقت من القاهرة، التي يترأسها رئيس منتم لجماعة “الإخوان” قامت الولايات المتحدة بدعمه بقوة..
على هذه الخلفية، جاء تصريح أوباما “الصادم” بأن واشنطن لا تعتبر مصر حليفاً لكنها ليست عدواً، وما تبعه من تحذير سوزان رايس سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة بشأن “استبداد الغوغاء” في الشرق الأوسط. وهو ما تزامن مع محادثة هاتفية من أوباما لمحمد مرسي وصفتها صحف أمريكية بأنها كانت عنيفة ووجه فيها الرئيس الأمريكي انتقادات لسلوك القاهرة تجاه الاعتداءات على السفارة.
كان رد الدبولماسية الأمريكية سريعاً على هذه الاحداث “نحن نقرأ العربية ونعرف ما وفي باقي أجزاء الصورة، كان “انعدام الحيلة” هو القاسم المشترك لحكومات الثورات العربية في مواجهة احتجاجات واعتداءات المتشددين على مصالح الحليفة والصديقة أميركا، ومنها اليمن الذي نزل “المارينز” في مطار صنعاء لحماية المصالح الأميركية فيها مع عجز الحكومة عن قيامها بدورها في توفير الحماية، وهو ما دفع أمريكا إلى الإعلان عن تخصيص جزء من المبلغ الذي تعهدت به لليمن في مؤتمر المانحين لمحاربة التطرف وحسب مصادر اعلامية أن أمريكا أبلغت هادي أنها سوف تعيد ترتيب أولوياتها في علاقتها باليمن..
وذكرت هذه المصادر أن الامريكيون قالوا لهادي أنهم يخشون من سيطرة المتشددين على السلطة السياسية والعسكرية كما سيطروا على ساحات الثورة وأكدوا له على ضرورة العمل على كبح هذه الجماعات وأبلغ الامريكيون هادي بأنهم لن يعملوا ضد مصلحة بلدهم وأن هناك خطوات يجب عليه إتخاذها تجاه أولئك اليمنيين المتهمين بقتل الامريكيين قبل انتظار الدعم القادم وألمحوا له أن العودة إلى الوراء غير مسموح به وبقاء الوضع الحالي غير مقبول والسماح للمتشددين بالوصول إلى مراكز القرار مرفوض وطالبوه بإتخاذ قرارات تنهي الماضي الذي لم يكن وفياً مع أمريكا كما يجب، وافساح المجال أمام قيادة شابة غير ملوثة مالم فإن أمريكا سوف تضطر إلى وقف دعمه أو ستخفف الدعم وبناء على هذه التوجيهات الصارمة من أمريكا لهادي فإن المحللين اعتبروا أن امريكا اعطت لهادي اشارتين احداهما خضراء والأخرى حمراء والأولى تعني بها اتخاذ قرار شجاع وإقالة كل رموز الماضي وإبعادهم عن المشهد السياسي والعسكري ومنهم طبعاً أحمد علي عبدالله صالح وعلي محسن الأحمر فما تعني الاشارة الحمراء منع أي صعود لقيادات متطرفة تسعى للتفرد بالحكم مستقبلاً

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1441هجري
صعدة برس
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)