من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - اعتبر رئيس الدائرة الإعلامية في المؤتمر الشعبي العام توقيع اتفاق بين أحزاب المشترك والحوثيين بأنه تأكيد جديد على تحالف الطرفين منذ سنوات بهدف استعداء..

الأحد, 11-نوفمبر-2012
صعدة برس -
اعتبر رئيس الدائرة الإعلامية في المؤتمر الشعبي العام توقيع اتفاق بين أحزاب المشترك والحوثيين بأنه تأكيد جديد على تحالف الطرفين منذ سنوات بهدف استعداء المؤتمر،مؤكدا رفض المؤتمر الشعبي العام اتكأ أي طرف على السلاح .

وفي تعليق له على اتفاق المشترك والحوثي قال طارق الشامي :هم حلفاء منذ السنوات الماضية وكانوا حلفاء خلال الأزمة في العام الماضي 2011م. والمشكلة أن تحالف المشترك والحوثي كان يقوم على هدف رئيسي هو استعداء النظام واستعداء المؤتمر الشعبي العام كحزب حاكم فيه..

مضيفاً:وما إن تم الانتقال إلى نظام جديد فإذا بالطرفين يختلفون فيما بينهم وهذا ما حصل في الأسبوع الماضي والأشهر الماضية، سواء في حجة أو في الجوف؛ دلالة على أن هذا التحالف يقوم لاستعداء طرف آخر وما أن ينجحوا في ذلك فإذاهم يختلفون بينهم البين.

وشدد الشامي على رفض المؤتمر الشعبي لجوء أي قوى سياسية للسلاح وقال :نحن نقول يجب ألاّ يتكأ كل طرف على السلاح، فمن المعيب أن يكون هناك قوى سياسية بمختلف توجهاتها سواء كانت فكرية أو غيرها أن تتكئ على السلاح.

وأردف: وما حصل خلال الأشهر الماضية وخلال الأسبوع الماضي بالذات ما إن حصل هناك خلاف فكري فإذا بكل طرف سواء الإخوان المسلمين أو الحوثيين كلٌ لجأ إلى استخدام السلاح.نحن نقول فللنظر جميعاً نحو المستقبل.

رئيس إعلامية المؤتمر أكد في تصريح لقناة اليمن اليوم أن من حق المؤتمر أن ينجز شراكة سياسية مع أي طرف لكنه شدد على أن تلك الشراكة إذا تمت فستكون معلنة وقال:المؤتمر الشعبي العام إذا أنجز أي شراكة سياسية ستكون شراكة معلنة، ومن حقنا كشريك سياسي أن نذهب تجاه تهيئة الأجواء للحوار سواء مع الحراك في المحافظات الجنوبية والشرقية، أو مع مختلف القوى السياسية بما فيهم الحوثيين وحتى الأحزاب التي هي خارج اللقاء المشترك، حتى أحزاب في اللقاء المشترك والتي لديها فعلاً جدية بأن ننتقل نحو شراكة حقيقية ونحو المستقبل.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان توقيت اتفاق المشترك مع الحوثي يعكس قلقا من المؤتمر الشعبي العام خصوصا وانه جاء عقب انعقاد اللقاءات التشاورية للمؤتمر في عشر محافظات قال الشامي:بالنسبة للمؤتمر الشعبي العام لسنا بحاجة لأن نؤكد بأننا نحن التنظيم الرائد أو التنظيم الذي لا زال حتى الآن يمتلك الشعبية والقدرة على التأثير في الشارع السياسي اليمني، هذا أمر مفروغ منه.

مضيفاً: لكن نحن في كل الأحوال نقول فلنذهب جميعاً نحو الحوار فلنتجاوز الخلافات، فلنتجاوز حتى أسلوب المناكفات سواء كانت مناكفات سياسية أو مناكفات إعلامية بدرجة رئيسية، وهذا هو ما هو مطلوب سواء من الإخوان المسلمين أو الحوثيين أو بقية التيارات السياسية في المشترك أن تبتعد عن اللجوء إلى السلاح، سواء فيما بينها البين بين الحوثيين والإصلاحيين أو مع أو مع أي طرف سياسي واجتماعي آخر.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1441هجري
صعدة برس
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)