من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - اكد الدكتور محمد عبدالمل المتوكل -الرئيس الأسبق لتكتل أحزاب اللقاء المشترك -ان المبا\ره الخليجية لم يتنفذ منها خلال العام الماضي شيئ سوى استقالةالرئيس

الأحد, 18-نوفمبر-2012
صعدة برس -
* بتسليم الأحزاب الحاكمة نفسها للقوى التقليدية اليمن لن ترى استقراراً.. اقتسام الوظائف مخالفة كبيرة و مشكلتنا ترتكز في غياب الدولة..



اكد الدكتور محمد عبدالمل المتوكل -الرئيس الأسبق لتكتل أحزاب اللقاء المشترك -ان المبا\ره الخليجية لم يتنفذ منها خلال العام الماضي شيئ سوى استقالةالرئيس علي عبدالله صالح .

وقال المتوكل في حديث مع صحيفة الجمهور بمناسبة مرور عام على توقيع المبادرة الخليجية في 23نوفمبر 2011م: “الذي نفذ من المبادرة الخليجية أن علي عبدالله صالح استقال من منصب رئيس الجمهورية، ثم بدأوا الحوارات والإعداد لمؤتمر الحوار الوطني اشامل، هذا ما تم أما باقي البنود فلم يتحقق منها شيء”..

وأشار القيادي في أحزاب المشترك الدكتور محمد عبدالملك المتوكل في سياق حديثه مع “الجمهور” إلى عملية التقاسم في الوظائف العامة، موضحاًبالقول: “المشترك دخل يقتسم الوظائف” وهذه- والكلام للمتوكل- تعتبر غلطة كبيرة جداً ومن أسوأ ما يمكن، لأنها ضد الدستور والقانون، وليس للمشترك ولا غيره حق في اقتسام الوظائف..!!”.

وأضاف قائلاً: “هذه مخالفة كبيرة.. لا يحق لحزب أيا كان أن يتكلم عن الوظيفة العامة لا من قريب ولا من بعيد.. الحزب الذي ينجح في الانتخابات ويدخل البرلمان هو من يختار رئيس الوزراء والوزراء.. وإذا هو نظام برلماني فهذا الحزب سيختار رئيس الجمهورية، أما الوظيفة العامة فهي حق للشعب كله ويجب أن تأتي من خلال سيادة القانون والخدمة المدنية ولا تقتسم على أسس حزبية أو غيرها”.

وأكد المتوكل بأن كل الذي حصل من تقاسم للوظائف هو مخالف للدستور والقانون.

موضحاً” “بالنسبة للمبادرة فمن الطبيعي أنها تأخذ وقتاً.. ولكن في النهاية ما الذي سيتفقون عليه وإلى أي مستوى سيصلون؟!!!”.

الدكتور محمد عبد الملك المتوكل في حديثه مع “الجمهور” حصر المشكلة في غياب الدولة قائلاً: “مشكلتنا ترتكز في غياب الدولة، كلما يجري من مشاكل وهموم من الحراك إلى الحوثيين إلى الفقر والفساد.. كل ذلك نتيجة لغياب الدولة”.. وأضاف متسائلاً “هل نحن محتاجون إلى دولة؟!.. وما نوع هذه الدولة التي نريدها؟!!”.. واستطرد قائلا: “يجب أن نتفق على ما هي الدولة التي نريدها.. نحن نريد دولة مدنية ديمقراطية عادلة”.. وتساءل أيضا: “هل هؤلاء الذين في السلطة من المشترك والمؤتمر يفكرون في الدولة”؛ ليرد على نفسه بالقول: “أنا شايف أنهم يتقاسمون الوظائف وهذا لعب عيال”.

موضحاً بأن الأهم من ذلك كله أن قيادات الأحزاب– الحاكمة- مسلمة نفسها للقوى التقليدية وأن قضية العسكر والمشائخ لا تزال هي السائدة، وهم الذين يديرون الأمور وهم الذين ممكن أن تنقل السلطة إليهم.. وقال: “إن قيادات هذه الأحزاب إذا هي لن تعمل شيئا أكثر مما عملناه عام 1948م وعام 1962 و1978م فإننا سنعود ونكرر نفس الكلام، ويعيد التاريخ نفسه”.

وفيما أوضح المتوكل أن الثورات اليمنية كان يفكر فيها المتعلمون والمثقفون ثم يسلمونها للقوى غير المتعلمة، أكد بأن القوى المتعلمة في الوقت الحالي

زادت بشكل كبير، وهي متمثلة في الشباب الذين عليهم أن يحددوا المستقبل الذي يريدونه لأنفسهم وللبلاد، وان ارتكبوا نفس الأخطاء بتسليم الأمور للقوى

التقليدية فلن يكون هناك مستقبل.

وتابع الرئيس الأسبق لأحزاب اللقاء المشترك الدكتور محمد عبدالملك المتوكل حديثه لصحيفة “الجمهور” قائلاً: “القضية الآن ليست قضية المبادرة

الخليجية، وإنما قضية من الذي سينفذ المبادرة؟!.. وهل عندهم استعداد للبحث عما يصلح اليمن أم لا؟!.. فإذا كان هؤلاء لا يزالون يفكرون بالطريقة

التقليدية والقوى المتعلمة تسلم نفسها للقوى التقليدية حسب العادة، فالنتيجة واحدة.. وسيختارون نفس الخيارات ولن ترى اليمن استقراراً ابداً”.

وشدد المتوكل في سياق حديثه عن الدولة الديمقراطية المدنية العادلة قائلاً: “بدون الدولة المدنية الديمقراطية العادلة لن تستقر اليمن ولن تهدأ”.

وفي إشارة منه إلى حزب الإصلاح والشعارات التي يرفعها أنصاره مطالبين فيها بهيكلة الجيش وأنه لا حوار قبل الهيكلة، قال المتوكل: “البعض يتحدث

عن الهيكلة وعندما تسأله: أيش الهيكلة؟! يقول لك ابعدوا احمد علي عبدالله صالح وجماعته وعلي محسن وجماعته.. والغرض من هذا أن يخلوا الجو لهم

ويقوم جيشهم الخاص ومليشياتهم بعمل انقلاب!!”..موضحاً بأن هيكلة الجيش ليست بهذه السهولة وإنما يجب الاتفاق عليها داخل الحوار الوطني المرتقب.. قائلاً: “يجب أن نتفق على الأسس والمعايير

للقوات المسلحة وأين تتموضع و.. و.. الخ، بحيث أننا نبني جيشاً للدولة، ثم نأتي بعد ذلك للقضاء المستقل العادي وبعده نعيد تنظيم الدستور الذي أفسدوه

وأخرجوا منه حقوق المرأة وحقوق المواطنة لغير المسلمين.. وبعد هذه الانتخابات وصناديق الاقتراع هي التي تحدد من الذي سيحكم.. وبدون الاتفاق على هذه الأمور لن تكون هناك فائدة وسنعود إلى القتال”.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1441هجري
صعدة برس
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)