من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - مع دخول الأزمة السورية مرحلة الشد والجذب الدبلوماسية، وطرق الربيع العربي لأبواب العراق بمصطلحات طائفية قومية، تتعقد الأمور أكثر فأكثر شمالا حيث يحاول..

الخميس, 10-يناير-2013
صعدة برس-وكالات -
مع دخول الأزمة السورية مرحلة الشد والجذب الدبلوماسية، وطرق الربيع العربي لأبواب العراق بمصطلحات طائفية قومية، تتعقد الأمور أكثر فأكثر شمالا حيث يحاول العثمانيون الجدد قضم المستطاع من الطبخة الإقليمية التي بدأت تستوي برأي المراقبين في انتظار أن تقدم إلى طاولة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي باراك أوباما خلال لقائهما في النصف الأول من العام الجاري، وعليه يحاول العثمانيون الجدد الحفاظ على مكتسباتهم مع تقليل حجم الخسائر التي بدأت تطال الداخل التركي تحت عناوين تصفية الجيش والحوار مع أوجلان
بقلم إلياس مارديني

أردوغان .. وتصفية الجيش التركي

قبل أيام اعتقلت السلطات التركية ثم أفرجت عن الجنرال اسماعيل حقي قرة داي الرئيس الأسبق لهيئة الأركان التركية بعد مداهمة منزله في اسطنبول بحجة اضطلاعه بدور في انقلاب 28 شباط عام 1997 الذي استهدف الحكومة الائتلافية لحزبيي الرفاه بزعامة رئيس الوزراء التركي الراحل نجم الدين أربكان والطريق القويم بزعامة تانسو تشيلر في تلك الفترة.

إطلاق المحاكمة في تلك الأحداث تثير جدلا في الأوساط التركية، البلاد على شفير هاوية سياسية واقتصادية وعسكرية، والجنرال قرة داي ليس وحيدا من يساق إلى التحقيق، فسبقه إلى ذلك المئات من كبار ضباط الجيش التركي الذين اعتقلوا بقرار من المحكمة التركية في إطار قضية الانقلاب المذكور، جدل دفع بعض القوى السياسية والإعلامية للتأكيد بأن جميع الخطوات التي تتخذها حكومة رجب طيب أردوغان تهدف إلى تصفية الجيش التركي حامي علمانية البلاد، وذلك عن طريق قضايا ملفقة ومزيفة تصب في مصلحة الخطة الأمريكية الرامية إلى تقسيم المنطقة وعلى رأسها تركيا، وما صواريخ باتريوت التي ستدخل تركيا في معادلة إقليمية صعبة جدا، إلا رأس الجبل الجليدي الذي نرى قمته فيما يبقى جزؤه الأكبر والأخطر تحت الماء.

خلاف حكومة أردوغان مع جنرالات الجيش التركي يأتي في وقت بدأت فيه رياح ما يسمى بالربيع العربي تجتاح بلاد الرافدين، وكذلك في وقت بدأ فيه الجيش السوري التقدم على الأرض في معركة بلاد الشام حيث باتت تركيا بفضل سياسة العثمانيين الجدد طرفا أساسيا فيها، طرف سيكون خاسرا لا سيما وأن الجيش السوري من شأنه أن يحسم المعركة عسكريا وإن طالت بحسب الخبراء العسكريين، في حين أن المعارضة المسلحة المدعومة من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا من المستبعد أن تنتصر على جيش نظامي بدأ يدرك حيثيات حرب العصابات التي يخوضها مع ميليشيات تنطلق من الأراضي التركية حيث الدعم الاستخباراتي واللوجستي، كما أن الغرب وعلى رأسهم واشنطن أعادوا حساباتهم بحسب المسؤولين الروس لجهة خطر التطرف الذي تغلغل في المعركة السورية والجماعات الناشطة على الأرض كما كان عليه حال العراق، وإنطلاقا من هذا وذاك ينظر جنرالات الجيش التركي إلى رجب طيب أردوغان ومنظر سياسته الخارجية أحمد داؤود أوغلو على أنهما أدخلا الدولة التركية في نفق لا يعلم أحد نهايته.

العثمانيون الجدد .. والحوار مع العمال الكردستاني

ليس سرا أن الورقة الكردية باتت محورية في تطورات المنطقة، وذلك لسبب أنها ارتبطت دائما بالسلاح على خلاف باقي الأوراق. في 23 من ديسمبر كانون الأول أجرى مسؤولون في الوكالة الوطنية للاستخبارات التركية محادثات استمرت 4 ساعات مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في سجن إيمرالي شمال غربي تركيا، المعلومات التي تسربت أو بالأحرى تم تسريبها عن اللقاء بعد أن اعترفت تركيا بأنه جرى، تحدثت عن أن الجانبين المتفاوضين يأملان في الاستفادة من الهدنة التي فرضها الشتاء فعليا للتوصل إلى اتفاق على نزع أسلحة المتمردين في الربيع، أو إذا صح التعبيير لتصفية الجناح العسكري لـ "العمال الكردستاني" الشوكة المزعجة في خاصرة العثمانيين الجدد .

لقد دفع واقع الحرب في سورية وقدرة نظام الأسد على الاستفادة من الورقة الكردية لجهة تحييدها أو حتى استمالتها إلى جانبه في مواجهة الجهاد العابر للحدود، دفع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى العودة لطاولة المفاوضات مع أوجلان المعتقل منذ عام 1999 مع العلم أن الرئيس السوري اشترط إطلاق سراح الرجل في إطار أي تفاهمات مستقبلية بين دمشق وأنقرة، مفاوضات تأتي في وقت تواجه فيه حكومة العدالة والتنمية تحديات جمة على الصعيدين الإقليمي والدولي ناهيك عن التحديات الداخلية، المعارضة والعسكرية، التي من شأنها أن تسقط حكومة العثمانيين الجدد في نهاية الطريق لا سيما مع حسم الملف السوري بين موسكو وواشنطن، لذا فإن التصعيد مع العمال الكردستاني ليس في مكانه وتوقيته في المرحلة الراهنة، لا سيما وأن مكافحة الإرهاب بحسب نائب رئيس الوزراء التركي بولنت أرينج تستنزف كل عام مليار دولار ، مع العلم أننا نمر بمرحلة الأزمات المالية المتتالية.

أردوغان الذي يتطلع إلى انتخابات الرئاسة عام 2014 يتحدث عن أن الوقت قد حان لترك السلاح وحل القضية الكردية من خلال الحوار والسياسية، معتبراً أن الديمقراطية في تركيا نضجت بشكل كاف يمكن معه حل هذه المسألة مع العلم أن الأكراد يشكلون حوالي 20% من سكان تركيا البالغ عددهم 75 مليونا، لكن في المقابل يقول أكردا محافظة الحسكة في سورية كلاما مغايرا ويتحدثون عن سياسة تركية ممنهجة للقضاء على الوجود الكردي هناك أو ضرب أعمدة وجوده على أقل تقدير إلى جانب باقي مكونات المجتمع السوري كما حصل في رأس العين، كما أن قيادة حزب العمال الكردستاني الذي أسسه أوجلان عام 1974 تدرك جيدا أن نزع السلاح وايجاد مأوى لقياداته المطلوبة للعدالة في تركيا إلى دولة غير أوروبية، يرجح أن تكون استراليا وذلك وفق خريطة الطريق المقترحة، كل ذلك من شأنه إسقاط جميع أوراق القوة الكردية من المعادلة الإقليمية لتصبح القضية الكردية ورقة بأيدي القوى المتصارعة في المنطقة، وهي إسرائيل وتركيا وإيران.

السياسة فن الممكن ..

من المؤكد أن النخبة العسكرية التركية تعارض سياسات أردوغان الإقليمية والمحلية وكذلك حواره مع أوجلان، لكن على كل حال يجب التأكيد على أن السياسة لغة مصالح وفن الممكن كما قال الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وموقف الجيش التركي ينطلق من واقع أن سياسة أردوغان فشلت في تحقيق الطموح التركي، وها هي دمشق أوقفت تجميد مطالبتها بلواء إسكندرون المحتل منذ أواخر ثلاثينيات القرن الماضي، كما أن المناورات البحرية الروسية شمال تركيا في البحر الأسود وجنوبها في المتوسط بمشاركة أربع أساطيل حربية تحمل أكثر من رسالة للعثمانيين الجدد وحلفائهم الإقليميين والدوليين ليس آخرها أن روسيا لن تتخلى عن المياه الدافئة ، لذا فإن تأكيد أردوغان أنه مستعد للحرب ولكن حكومته تعمل بكل قوة وجهد لتحقيق السلام مهما كلف الأمر من تضحيات، هذا الكلام يبقى في إطار محاولة رفع الروح المعنوية لدى حلفائه في سوريا جنوبا لأنه لا يصرف في بازار السياسة الدولية، بازار وصفقات من شانها رفع حدة المواجهات مرحليا ضمن إطار التفاوض، أما العثمانيون الجدد فعليهم اليوم الخروج من الكماشة السورية، فكها الأول محلي بتعقيداته العسكرية والقومية والاقتصادية وكذلك الخلافات بين النخبة الحاكمة، فيما الفك الثاني دولي لن يسمح لتركيا بالتمدد أكثر مما هو مقبول لدى الدول الكبرى.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
ذكری المولد النبوي الشريف علی صاحبه أفصل الصلوات وأزكی التسليم
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد مجزرة مخيم النازحين بالمزرق حجة احدى مجازر العدوان السعودي الصهيوأمريكي في اليمن ..
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)