- الصورة من الارشيف

الأربعاء, 22-يناير-2014
صعدة برس-متابعات -
حذر القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف عبدالله ثابت من الوضع الذي سيصير إليه حال قلعة زبيد التاريخية التي تعد من أهم المعالم الإسلامية في اليمن إذا لم يتم إنقاذها بترميم عاجل وشامل .
وقال ثابت لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) خلال زيارته التفقدية لعدد من معالم زبيد والحديدة أمس : واقع قلعة زبيد مهدد بالخطر وبحاجة ماسة لتضافر جهود المؤسسات الثقافية لإنقاذها باعتبارها موروثاً إسلامياً في غاية الأهمية وخسارتها ستكون فادحة على اليمن .
ولفت إلى أنه تفقد خلال زيارته أمس لزبيد وضع القلعة والتقى بالأخصائيين وناقش معهم الصعوبات والاحتياجات ووعد بحلها وتوفيرها بالتنسيق مع وزارة الثقافة وصندوق التراث والتنمية الثقافية والصندوق الاجتماعي للتنمية وغيرها من المؤسسات الثقافية .
كما تفقد عبد الله ثابت جامع أبو موسي الأشعري بمدينة زبيد وتابع سير الترميمات وناقش مع الأخصائيين الصعوبات والنواقص التي يفتقر إليها الترميم .
وأوضح أن جامع أبو موسى الأشعري الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن الهجري شهد ترميماً في عهد دول بني زياد وبني نجاح والعهد الرسولي والعهد العامري وكذلك في عهد الوجود العثماني ومن ثم في ثمانينيات القرن الماضي.
وأكد أهمية توفير كامل احتياجات ترميم هذا الجامع الهام، وهو ما ستعمل عليه الهيئة بالتعاون التنسيق مع عدد من المؤسسات انطلاقاً من استشعارها لأهمية هذا المعلم التاريخي وخطورة تأخر استكمال الترميم.
كما تفقد ثابت أمس عدداً من المواقع والمعالم الأثرية بمدينة الحديدة منها قلعة الحديدة والتقى بالأخصائيين وناقش معهم الترميمات في القلعة.
وأوضح القائم بأعمال رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف أن هذه الزيارات التفقدية تأتي في إطار نزول ميداني لقيادة الهيئة سيشمل كل المواقع الأثرية في اليمن
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 18-يوليو-2018 الساعة: 04:21 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-17755.htm