- دراسة للعلماء عن سر إنجاب الذكور..

الخميس, 07-يوليو-2016
صعدة برس -متابعات -
توصلت أحدث الدراسات التي أجراها مجموعة من الباحثين إلى أن النساء اللاتي تتناولن الأسبيرين في وقت قريب من الحمل قد يزداد احتمال إنجابهن ذكورا إذا كان لهن تاريخ مع الإجهاض، بحسب روسيا اليوم.

وأثبتت الأبحاث السريرية أن الأسبرين يزيد من احتمال إنجاب طفل ذكر بنسبة تقترب من الثلث، وتقول النظرية العلمية الحديثة أن تناول الأسبيرين في وقت قريب من الحمل يجعل النساء اللاتي لديهن تاريخ في الإجهاض أكثر عرضة لإنجاب ذكر بالمقارنة مع النساء اللواتي تلقين علاجا بديلا.

ووضع العلماء هذه النظرية قيد الاختبار في دراسة أجريت مؤخرا في المعهد الوطني يونيس كينيدي شرايفر لصحة الطفل والتنمية البشرية في الولايات المتحدة، فراحوا يتابعون حالة 1228 سيدة لهن تاريخ في الإجهاض، بإعطائهن جرعة منخفضة من الأسبرين في وقت قريب من الحمل أو حمض الفوليك.

فتوصلت التجربة إلى أن نسبة 31% ممن تناولن الأسبرين أنجبن أطفالا ذكورا، مقارنة بنسبة 23% ممن تناولن أدوية بديلة.

وأثبتت الدراسات أن الأسبرين، وهو من المواد المضادة للالتهابات غير الاسترويدية والتي تستخدم لعلاج الألم والحمى والالتهاب، ويزيد من نسبة الحمل بين النساء اللاتي تخضعن لعمليات التلقيح الصناعي.

وذكر بعض الأبحاث السابقة أن الإجهاض المتكرر مرتبط بزيادة التهاب الرحم، حيث يرى نظام المناعة الجنين كجسم غريب، فيقوم بالهجوم عليه بالمركبات الالتهابية والخلايا المناعية، ويؤدي هذا الالتهاب إلى تقليل احتمال إنجاب المرأة للذكور، وذلك نظرا لأن الأجنة الذكور أكثر عرضة للخطر.

وارتبط بعوامل ضارة خارجية مثل الإجهاد أو التلوث أو التدخين، كانت حاضرة في أثناء الحمل، انخفاض عدد الذكور. وهذا يشير إلى أن الأجنة الذكور أكثر عرضة للإجهاض.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 21-يونيو-2018 الساعة: 09:27 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-30448.htm