- افهم يا ذي ما تفهم..

الإثنين, 15-مايو-2017
صعدة برس -
*عبدالناصر المملوح
عبارة يستخدمها الزعيم علي عبدالله صالح حين يبلغ السيل الزبى.. وقد أوردها في 4 مراحل مفصلية منذ 2011م وحتى اليوم.. ولا شك أن من لم يستوعب محدداتها في الأولى والثانية والثالثة يعض اليوم أصابع الندم.
يهمنا الآن هذه الرابعة.. هل يعي مضامينها جميع المعنيين بها؟!
افهموا..

للسعودية.. هادي رهان خاسر.. ومصيره محسوم، ولا مجال لحشره في أية مفاوضات ترتبون لها مع الأمريكان.. وباسم الأمم المتحدة. الحوار المثمر هو معكم أنتم وجهاً لوجه.. عندما تمتلكون الشجاعة والرغبة لانتشال أنفسكم من مستنقع لا قعر له.

لأنصار الله.. العدوان لم ييأس بعد، وهو صاحب "نفط" لا ينضب أيضاً، يصول ويجول أصقاع العالم لجلب المزيد والمزيد من أفتك الأسلحة، وأقذر العصابات الإجرامية لتدمير بلادنا وتمزيقها واقتحامها واحتلالها، واجتثاث الكل (المؤتمر والأنصار).. وفق سياسة أطلق عليها (النفس الطويل)..

وهذا يحتم عليكم كما هو على المؤتمر الشعبي العام تعزيز عوامل الصمود لمشوار طويل.. طويل.. طويل، والبداية من تمتين الجبهة الداخلية باحترام اتفاق الشراكة وعدم القفز على المراحل، فما بعد الحرب لم يأتِ بعد، ولا شيء يلوح في الأفق عن نهاية لهذا العدوان حتى ننجرّ إلى (البسط والسيطرة.. والتحريض الدؤوب على الشريك تمهيداً للانقضاض عليه)!!

للمؤتمريون.. المؤتمر أقل من دولة، أكبر من حزب، عركته المراحل حتى امتلك المناعة الكافية، لا يعتمد على مليشيات للحفاظ على وجوده.. عوامل قوته في مدنيته ووسطيته.. وحرصه على النظام والقانون، وجماهيريته العريضة.. وقيادته المؤسسة، فلا تهنوا ولا تيأسوا.. كونوا بحجم حزبكم شعلة حماس في تنفيذ برنامجكم التنظيمي، وكما قال الزعيم: من فوق الطاولة.. لا في البدرومات المظلمة.

*مدير تحرير صحيفة "اليمن اليوم"
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 18-يناير-2018 الساعة: 03:41 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-33379.htm