- الشيخ علي القرشي يبعث مرثية عزاء ومواساةفي الشهيد اللواء أمين الحميري قائد محور صعدة..

الخميس, 05-سبتمبر-2019
صعدة برس -
*علي القرشي
بعث الشيخ / علي القرشي مرثية عزاء ومواساة للشهيد اللواء امين حميد الحميري
قائد الشرطة العسكريه بمحافظة صعدة و قائد جبهة نجران من ابناء شرعب الرونه استشهد في جبهة نجران وفيما يلي نص الرثاء.

أيها الشهيد الغالي والثائر الثري في قيمه ومبادئه ستنحني لكم الهامات بكل الم وخشوع وإنا نقول في اليوم الأولى لاستشهادكم وإن غبت عنّا جسداً فإنك حاضراً فينا سلوكاً ومدرسة نضالية وكفاحية , وإن أفل نجمك أيها الغالي فلن يأفل ضوئه سيظل ينير لنا الطريق حتى تتحقق خيارات شعبنا – كامل خيارات شعبنا , لقد تركت ايها الجسور مناقب وضاءة في اطار مسيرتكم العملية والجهادية ستظل محفورة في الذاكرة والوجدان , أيها الشهيد الخالد الذكر وربان الشدائد يا من خضت المواقف الصعبة و الأحداث الجسام بكل بسالة واقتدار , يا من رفضتم الظلم وقاومتموه بكل شجاعة لروحكم الطاهرة ولكل شهدائنا الأبرار منزلة ومراتب الحسين لكم جميعاً الرحمة والغفران .

أخي وصديقي ورفيقي وزميلي أبا ( ماجد ) - استميحك عذراً أن لم تشاء الأقدار أن نكون رفقا معاً وسوياً في سفر الرحيل الأبدي كما كنا رفقا في سفر الزمالة والصداقة والحياة العملية جنباً إلى جنب ولكن هذه هي المكاتيب والأقدار ,
ايها الراحل الكبير لقد عمّدت نهاية مشوار حياتك وسيرتك الحافلة بالعطاء والفداء بأغلى ما تملك النفس ( الشهادة والاستشهاد ) وكان ختامها مسك وعلى نفس طريقتك ومنوالك لا يجرؤ عليها إلا الأبطال الأشاوس ولا يقدم عليها إلا الأفذاذ الميامين أصحاب الهامات السامقة والقامات الباسقة ممن يبذلون الغالي والنفيس رخيص في سبيل الذود عن مبادئهم وحريتهم وخياراتهم وقناعاتهم وكرامتهم ودينهم وأرضهم وعرِضهم وهم القليل – القليل – وأنت أيها المقدام حقاً منهم بل في مقدمتهم وطليعتهم, صديقي العزيز الأقرب إلى القلب والتفكير معاً لقد رحلت عنا ونلت الكرامة ودار المقامة وتركت لنا أرثاً نضالياً وميراثاً كفاحياً نعتز ونفتخر به وسيظل اجمل واسمى وارقى معاني الجهاد التي سطرتها نبراس يضيء لنا الطريق , وستظل صدى ذكراكم لا تفارقنا ولا تبارحنا حتى نلقاكم .

نم قرير العين فأمثالكم لا يموتون بل احياء عند ربهم يرزقون فرحين بما أتاهم الله – لأنكم حملتم المشاعل على الدروب – المشاعل التي نسير على هداها والأفكار التي نقتدي بها .

أيها الشهيد الغالي - الشهيد الحي - الغائب الحاضر – لك السلام .. وعليك السلام .. وإليك السلام من أبنائك وإخوانك وأهلك وأصدقائك ورفاقك وزملائك ومحبيك ومني شخصياً كاتب هذه السطور .
ولا نامت أعين الخونه والعملاء.
تمت طباعة الخبر في: الأحد, 08-ديسمبر-2019 الساعة: 12:12 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-40722.htm