- تواصل ادانات تعذيب وقتل أسرى الجيش واللجان في مارب..

الأحد, 20-أكتوبر-2019
صعدة برس -
تواصلت لليوم الثاني على التوالي ادانات الأحزاب والقوى السياسية الوطنية والمنظمات المدنية، تعذيب وقتل أسرى الجيش واللجان الشعبية في محافظة من قبل مرتزقة العدوان.

حيث أكدت الهيئة التنفيذية لتكتل الأحزاب والتنظيمات السياسية المناهضة للعدوان في بيان لها أن هذه الجريمة البشعة تعد امتداداً للجرائم السابقة بحق الأسرى في منهجية شاذة ومخالفة للمبادئ الإنسانية ولقيم الدين الإسلامي الحنيف والأصالة اليمنية.

وحمل البيان قوى العدوان ومرتزقتها مسؤولية الحفاظ على حياة وكرامة أسرى الجيش واللجان الشعبية لديها .. داعياً الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية وبما يفرضه عليهم ميثاق الأمم المتحدة واتفاقية جنيف بشأن معاملة أسرى الحرب والمعاهدات الدولية الأساسية لحقوق الإنسان.

من جانبها، اعتبرت اللجنة الوطنية للمرأة جريمة تعذيب الأسرى حتى الموت من قبل المرتزقة في مدينة مأرب، فعلاً شنيعاً متجرداً من كل عرى الدين والأخلاق والقيم الإنسانية.

وأشارت اللجنة في بيان إلى أن هذه الجريمة تؤكد استحالة انتماء القائمين عليها إلى دين الإسلام الحنيف أو إلى تقاليد المجتمع اليمني المعروف على مر الزمن باحترامه للعرف والشرع ومواثيق الشرف.

من جهتها، قالت أحزاب اللقاء المشترك في بيان إن هذه الجريمة النكراء تأتي نتيجة حقد دفين لمرتزقة العدوان وتصرف لا مسؤول، ينافي كل القيم الأخلاقية والإنسانية والأعراف الدولية.

وحمل اللقاء المشترك، قوى العدوان ومرتزقتهم مسؤولية تبعات مثل هذه الأعمال الطائشة غير المحسوبة ، مستنكرا تعنت المرتزقة في احتجاز جثامين الأسرى بعد قتلهم بتلك الطريقة الوحشية.. داعيا الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية للقيام بمسؤولياتها تجاه مثل هذه الجرائم البشعة التي تتكرر في مناطق سيطرة قوى العدوان في ظل صمت أممي مطبق وغير مبرر.

سبأ
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 11-ديسمبر-2019 الساعة: 11:06 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-41155.htm