- تكللت الجهود المبذولة من قبل محافظ الضالع اللواء علي قاسم طالب واللجنة الأمنية بالمحافظة وقيادات السلطة المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية ..

الخميس, 01-نوفمبر-2012
صعدة برس -
تكللت الجهود المبذولة من قبل محافظ الضالع اللواء علي قاسم طالب واللجنة الأمنية بالمحافظة وقيادات السلطة المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية بمديرية قعطبة والوجاهات والأعيان الذين قدِّموا من المديريات المجاورة لها، بالنجاح في إيقاف مواجهات مسلحة اندلعت مجددا خلال عطلة عيد الاضحى بين قبيلتي آل العماري وآل المنصوب بعزلة "الشرنمة" منطقة "العود" مديرية "قعطبة"



ويأتي تجدد الاشتباكات المسلحة على خلفية قضية قتلى مصلى عيد الفطر المبارك التي ارتكبها شخص من "آل العماري" وذهب ضحيتها (10) قتلى من (آل المنصوب، وآل العماري، وآل عياش، وآل الزقري) إضافة إلى أكثر من (11) مصاب في قرية "ذراع الوادي- عزلة الشرنمة" واستمرت تداعياتها بسبب اتهامات من "آل المنصوب" لأشخاص من "آل العماري" بأنهم على صلة بما حدث من قبل المتهم "محمد العماري" الذي لقي مصرعه حينها.



واستمرت الاتهامات والتوترات بالتصاعد وسط تحشيد مسلح وهو ما أدى إلى انفجار الحرب بين القبيلتين أثناء عطلة عيد الأضحى –مؤخراً- حيث أدت الاشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة إلى سقوط 5 قتلى آخرين، (4)منهم من "آل العماري" وقتيل من "آل المنصوب"؛ إضافة إلى عدد من الجرحى من الطرفين.



ورغم الجهود القبلية وبدعم من السلطة المحلية والأمنية بالمحافظة التي تواصلت مع الأطراف المتقاتلة إلا أن استمرار التوتر والتصعيد تسبب في إفشالها وأدى إلى انفجار الوضع وتجدد القتال؛ حيث وصل عدد الضحايا إلى (16) قتيلاً وأكثر من (15) مصاب من الأطراف المتحاربة.

وقد أثمرت تحركات وجهود المحافظ واللجنة الأمنية ومشائخ المنطقة والعقلاء إلى وقف القتال مساء أمس الثلاثاء من خلال اللقاءات المكثفة مع الأطراف والمشائخ؛ حيث تم توجيه حملة أمنية بعدد من الأطقم الأمنية والعسكرية بمرافقة قيادات السلطة المحلية ومشائخ وأعيان المديرية وتمكنت من إيقاف الاقتتال وإتاحة الفرصة أمام الجهود السلمية لوضع حل نهائي لتلك الأحداث المؤسفة والمأساوية التي روعت كل أبناء المنطقة.
تمت طباعة الخبر في: السبت, 21-سبتمبر-2019 الساعة: 02:02 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7001.htm