- أفصحت مصادر سياسية يمنية عن مساعي تبذل للتهدئة بين حزب التجمع اليمني للإصلاح-اكبر تكتل المشترك الحاكمة- وجماعة الحوثيين ، عقب مقتل وجرح العديد من أنصار..

الثلاثاء, 06-نوفمبر-2012
صعدة برس -
أفصحت مصادر سياسية يمنية عن مساعي تبذل للتهدئة بين حزب التجمع اليمني للإصلاح-اكبر تكتل المشترك الحاكمة- وجماعة الحوثيين ، عقب مقتل وجرح العديد من أنصار الجماعة بمناسبة الاحتفال بيوم الغدير الذي صادف مطلع الأسبوع الجاري .

ونقلت صحيفة الخليج الاماراتية يوم الثلاثاء عن مصدر في الهيئة التنفيذية لتكتل أحزاب اللقاء المشترك قوله أن "تلك المساعي بالجهود للتهدئة بين الطرفين وليست وساطة، وأن هدفها تجنب اتساع الخلاف واحتواءه قدر الإمكان"، موضحاً أن قادة في تكتل المشترك تواصلوا مع قادة في حزب التجمع اليمني للإصلاح –الاخوان- وقادة جماعة الحوثيين أو من باتوا يعرفون ب”أنصار الله”وأقنعوهم بالتهدئة وعدم التصعيد.

وأشار المصدر إلى احتمال الإعلان عن تشكيل لجنة مشتركة لمعالجة الموقف، مبدياً تخوفه من احتمال تفجر الأوضاع بين الطرفين إذا لم يتم التوصل إلى حلول عاجلة ومقبولة، وأوضح أن مساعي تكتل المشترك نجحت حتى الآن في التهدئة لكن من المهم وضع الحلول أو التوصل إليها في أقرب وقت .

وكانت أعمال عنف أودت بحياة ستة من أنصار الحوثي وجرحت 15 آخرين على الأقل في كل من فرضة نهم بمحافظة صنعاء ومفرق براقش بين محافظتي الجوف ومأرب، عندما تعرضوا للاعتداء المسلح من قبل عناصر قبلية، إلا أن الحوثيين يقولون إن المهاجمين مسلحون ينتمون إلى حزب الإصلاح .

واتهمت مصادر مقربة من جماعة الحوثيين، حزب الإصلاح في محافظة حجة بمنع الحوثيين من الاحتفال في المدينة عبر سد المداخل إلى ساحة الاحتفال مما اضطر الحوثيين إلى نقل الحفل إلى مكان آخر، وقالت المصادر إن الحوثيين اضطروا إلى نقل الحفل في مديرية نهم بعد رفض متشددين في الإصلاح إقامة الحفل هناك قبل واقعة الاعتداء بالأسلحة .
تمت طباعة الخبر في: السبت, 07-ديسمبر-2019 الساعة: 03:30 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7118.htm