- نقلت صحيفة "الخليج" الاماراتية عن مصادر في اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني تأكيداتها أن الرئيس عبدربه منصور هادي يتولى بنفسه ..

الثلاثاء, 06-نوفمبر-2012
صعدة برس -
نقلت صحيفة "الخليج" الاماراتية عن مصادر في اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني تأكيداتها أن الرئيس عبدربه منصور هادي يتولى بنفسه الإشراف على إقناع قوى الحراك الجنوبي بالمشاركة في المؤتمر الوطني للحوار، المقرر عقده نهاية العام الجاري.
وأشارت المصادر لـ"الخليج" أن الرئيس هادي يحاول انجاح مؤتمر الحوار بهدف إخراج البلد من الأزمة السياسية والاجتماعية، وتنفيذاً لمقررات المبادرة الخليجية التي تم التوقيع عليها من قبل الأحزاب السياسية الفاعلة في مثل هذا الشهر من العام الماضي.
وأوضحت المصادر لـ"الخليج" أن هادي أكد لأعضاء اللجنة أنه يتواصل بنفسه مع قادة الحراك لإقناعهم بالمشاركة في المؤتمر، وأن هذا التواصل يشمل قيادات في الحراك تتواجد في الداخل والخارج، وذلك بعد عرض اللجنة على الرئيس ضرورة التحرك لإقناع ممثلي الحراك الجنوبي للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني وتسمية ممثليهم.
وأشارت إلى أن هادي هو أكثر المسؤولين معرفة بمواقف قوى الحراك وقادتها والظروف التي تحيط بمواقف الأطراف الجنوبية كافة.
وكانت اللجنة الفنية قد كلفت رئيسها الدكتور عبدالكريم الإرياني لنقل الإيضاحات المطلوبة إلى الرئيس هادي، بينها إيضاحات حول موقف فصائل الحراك الجنوبي من المشاركة في مؤتمر الحوار وممثليهم في المؤتمر.
ووفقا لمصادر "الخليج" طلبت اللجنة من الرئيس هادي معلومات عن الخطوات الإجرائية المتخذة من قبل الرئاسة والمتعلقة بتنفيذ النقاط العشرين المقترحة من قبل اللجنة كمتطلبات لإنجاح مؤتمر الحوار التي سلمتها منذ أكثر من شهرين إلى الرئيس هادي .
وكان نائب رئيس اللجنة الفنية سلطان العتواني قد أكد في تصريحات صحفية أن الحوار بدون الحراك الجنوبي أمر غير وارد، وان اللجنة تسعى لأن يكون الحراك مشاركاً وان يكون لهم مطالبهم المختلفة داخل المؤتمر.
وأعتبر أن باب الحوار مفتوح لكل الأطراف ولكل الرؤى كون الحوار ساحة مفتوحة وليس هناك شروط مسبقة، وما هو مقنع للجميع لن يتخلى المشاركون عن الأخذ به.
ونقلت "الخليج" في خبر لها اليوم عن مصادر مقربة من الرئيس هادي أن توجيهات مشددة أصدرها الرئيس وأعضاء اللجنة الفنية بعدم إجراء أي تغيير على الموعد المحدد لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.
وأكدت المصادر أن هادي أبلغ ممثلي كافة الدول الراعية لاتفاق المبادرة الخليجية أن مؤتمر الحوار الوطني سينعقد في موعده المقرر وسيستمر لمدة ستة أشهر وانه تم إقرار هذا الموعد بشكل نهائي وبتوافق كافة القوى الوطنية التي أبدت استعدادها للمشاركة في جلساته.
وأشارت المصادر إلى أن مساعي بذلها بعض الأطراف الراعية للمبادرة الخليجية لإقناع نائب الرئيس السابق علي سالم البيض بالمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني باءت بالفشل.
وفقا لذات المصادر فقد رفضت اشتراطات مسبقة من قبل البيض، والتي ترتكز على "تفاوض بين دولتين" وليس حواراً في إطار يمن واحد.
وعلمت "الخليج" من مصادر في اللجنة الفنية للحوار الوطني أن جلسات أعمال المؤتمر ستنعقد في العاصمة صنعاء وليس في الرياض أو الدوحة وهما العاصمتان اللتان عرضتا استضافة مؤتمر الحوار الوطني.
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 16-ديسمبر-2019 الساعة: 04:56 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7120.htm