- قال مصدر عسكري لـ"الشارع" ان اللواء 14 مدرع ، المتمركز في مأرب، على وشك الانهيار، وعدد من اسلحته الخفيفة والثقيلة تعرضت للنهب من قبل جماعات محسوبة..

الإثنين, 19-نوفمبر-2012
صعدة برس-متابعات -
قال مصدر عسكري لـ"الشارع" ان اللواء 14 مدرع ، المتمركز في مأرب، على وشك الانهيار، وعدد من اسلحته الخفيفة والثقيلة تعرضت للنهب من قبل جماعات محسوبة عليه.
واوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه ان اللواء الذي كان يتبع الحرس الجمهوري وتم بقيادة المنطقة العسكرية الوسطى يعيش حالة من الفوضى، منذ طرد جنوده وضباطه، قبل اكثر من شهر، قائده، واركان حربه، على ذمة اكتشافهم انهما يقطعان 22 مليون ريال شهريا من مخصصاتهم.
وافاد المصدر بان خلافا نشب قبل اكثر من شهر بين قائد المعسكر ورئيس الشعبة المالية في المعسكر على اقتطاع مبلغ 22 مليون ريال، فابلغ الأخير افراد اللواء بقضية المبلغ، ما ادى الى حالة من التوتر والفوضى داخل اللواء تخللها اطلاق نار وانتهت بطرد قائد المعسكر واركان حربه من داخل المعسكر.
واكد المصدر انهما لم يعودا حتى اليوم الى المعسكر. وانهما يتمركزان خارج المعسكر بحماية قوات عسكرية من المنطقة الوسطى.
وذكر المصدر ان مجموعة من ضباط وجنود اللواء اتجهوا، حينذاك، الى قيادة المنطقة الوسطى، وعرضوا عليها الأمر ومطالب افراد اللواء، الا انها لم تستجيب لمطالبهم واتهمتهم بانهم من اتباع النظام السابق وقال المصدر ان حالة الفراغ التي يعيشها اللواء ادت الى تجزئته بين جماعات عدة تحاول كل منها السيطرة على اسلحة ومعدات وآليات عسكرية في ظل عدم اهتمام قيادة المنطقة الوسطى باحتواء الموقف او اقالة قيادة اللواء وتحدث المصدر عن تعرض عدد من اسلحة اللواء للسرقة.
واوضح المصدر ان هذا اللواء اكبر قوة عسكرية في مأرب؛ اذ يمتلك نحو 90 دبابة ، ولديه ترسانة مدفعية كبيرة، وانزل الى مأرب خصيصا لحماية النفط والغاز. وترددت معلومات، امس، عن تسليم وزارة الدفاع لهذا المعسكر الى شخص يتبع التجمع اليمني للإصلاح.
م/ صحيفة الشارع
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 04-أغسطس-2020 الساعة: 11:45 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7795.htm