- قال الناطق الرسمي لأنصار الله الاستاذ محمد عبدالسلام إن الاعتداء الغاشم من قبل ميلشيات حزب الإصلاح على ساحة الحرية بمحافظة تعز تكشف وبجلاء أنه نصب نفسه حربا..

السبت, 24-نوفمبر-2012
صعدة برس-متابعات -
قال الناطق الرسمي لأنصار الله الاستاذ محمد عبدالسلام إن الاعتداء الغاشم من قبل ميلشيات حزب الإصلاح على ساحة الحرية بمحافظة تعز تكشف وبجلاء أنه نصب نفسه حربا على الثورة والثوار وأنه بعد تقاسم السلطة والنفوذ مع النظام بدأ يواجه الثورة بكافة عتاده وإمكانياته فارضا مواقفه السياسية بقوة السلاح .


هذه الميليشيات التي تتمركز في وسط العاصمة صنعاء وعواصم المحافظات وتحمل السلاح في مواجهة من يخالفهم في الرأي أو الموقف وتعتدي على ثوار مسالمين لا يحملون السلاح هذا كله يضع الجميع على المحك فإما إدانة هذا الإسلوب وكشفه مالم فالسكوت يعني على الأقل قبولا واضحا لهذه التصرفات وأي حديث يستثني هذه الميليشيات هو حديث ذات دوافع سياسية وحزبية .


وهكذا إتضحت الأمور فعندما يكون حزب الإصلاح على مقربة من السلطة تصبح الثورة عملا محرما يستحق القمع وسفك الدماء ونهب الساحات وإحراق الخيام وخطف الثوار فيما كان بالأمس يشيد بهم ويحرضهم على الخروج بالفتوى وبغيرها .


وبهذه الممارسات التي لا مبرر لها أبدا أبدا سوى مصادرة الحريات وقمع كل من يخالف هذه الميليشيات بالرأي أو الموقف يؤكد حتما ضرورة الإستمرار في الثورة الشعبية حتى تتحقق مطالب الشعب اليمني الذي خرج في الثورة لينال أبسط حقوقه وعلى رأسها الحرية والكرامة .
تمت طباعة الخبر في: السبت, 21-سبتمبر-2019 الساعة: 01:59 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7843.htm