- لقي شخصان مصرعهما وأصيب شخصان آخران في مواجهات مسلحة شهدتها قرية الأناطير بمديرية الروضة، محافظة شبوة أمس. وقالت مصادر أمنية في المحافظة لـ..

الإثنين, 26-نوفمبر-2012
صعدة برس -
لقي شخصان مصرعهما وأصيب شخصان آخران في مواجهات مسلحة شهدتها قرية الأناطير بمديرية الروضة، محافظة شبوة أمس. وقالت مصادر أمنية في المحافظة لـ"اليمن اليوم" إن خلافاً على قطعة أرض بين مسلحين من قبيلة (آل باسردة) فجر ظهر أمس اشتباكات مسلحة أدت إلى مقتل (محمد صالح عمر باسردة، علي سريع محمد باسردة) وإصابة (ناصر محسن محمد باسردة، أنور محسن باسردة). ووفقا لذات المصادر فإن المتهم الرئيسي في المواجهات شخص يدعى (ناصر علي الليث باسردة). ولا تزال المواجهات مستمرة، حيث عبرت المصادر عن خشيتها من اتساع رقعة المواجهة داخل أفراد القبيلة. إلى ذلك شهدت مدينة عتق أمس أطول مائدة غداء في تاريخ اليمن عقب قيام قبائل التواصل بتحكيم مدير الأمن على خلفية الهجوم الذي شنه مسلحون قبل عدة أسابيع على منزله. وأفادت مصادر أمنية لـ"اليمن اليوم" أن وساطة قادها خلال الأيام الماضية محافظ المحافظة ورئيس المجلس المحلي وعدد من شيوخ قبائل المحافظة بهدف حل القضية وديا. وكان مسلحون من قبائل التواصل قد شنوا هجومين أحدهما على منزل مدير الأمن والآخر على إدارة البحث الجنائي تمكنوا خلاله من تهريب المتهم الرئيسي بالهجوم على منزل مدير الأمن. وقدمت قبائل التواصل قرابة 40 رأساً من الأغنام وكذا عددا من الجمال والأبقار ذبحت في ساحة المجمع الحكومي في مدينة عتق، ودعا أهالي المدينة لتناول وجبة الغداء على شرف ما تعتبرها القبائل "عقيلة مدير الأمن"، وتناول قرابة 2000 شخص من أبناء عتق أمس وجبة الغداء في ساحة المجمع الحكومي لأول مرة. الجدير بالذكر أن الهجوم الذي شُن على منزل مدير الأمن كان بسبب اختلاف قبائل التواصل ومدير الأمن على من يقوم بحماية قاطرات الغاز المتجهة إلى الشركة. وقبل الهجوم الذي نفذ خلال الليل كان مسلحون قبليون قد اختطفوا إحدى قاطرات الغاز على الطريق المؤدي إلى الشركة حيث شرعت قبائل التواصل بالتفاوض مع المسلحين بهدف الحصول على مبالغ مالية تنفقها الشركة على مسلحي القبائل لتأمين مرور القاطرات، الأمر الذي أزعج مدير الأمن حينها وقرر إرسال حملة عسكرية للإفراج عن القاطرة بدلا عن الحل القبلي. لكنه فوجئ ليلا بهجوم على منزله
تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 20-يناير-2020 الساعة: 06:32 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.saadahpress.net/news/news-7943.htm