- حينما أتكلم عن نموذج أم كلثوم فإنني لابد أن أتكلم عن كوكبة من المبدعين ساهموا في تكوينها وتجذيرها وتعليمها.. والذين ساهمت هي في تصعيدهم وتحملهم ..

الإثنين, 04-فبراير-2013
صعدة برس-متابعات -
حينما أتكلم عن نموذج أم كلثوم فإنني لابد أن أتكلم عن كوكبة من المبدعين ساهموا في تكوينها وتجذيرها وتعليمها.. والذين ساهمت هي في تصعيدهم وتحملهم مسئولية الفن في العشرين عاما الأخيرة من عمر أم كلثوم وما بعد رحيلها.. إلا أن الأمر الأكثر أهمية في مسيرتها هو الحالة الوطنية التي ارتفعت في كيانها بعد نكسة يونيو 1967، هذه المعركة التي أطاحت بكثير من المعقولية في عقول وقلوب المصريين، وارتج معها المفكرون رجا حتي أن كثيرين من أهل اليسار الثقات تحولوا الي رجال دعوة للمتشددين - ومنهم من هرب من مصر الي العواصم العربية والأوروبية ومنهم من صمت صمتا مريبا.. وكانت أم كلثوم من هؤلاء الذين أيقظت النكسة في نفوسهم روحا كانت مهيأة للاسترخاء في وطن آمن مستقر كان قد وصل به جمال عبدالناصر بحلم أن تكون مصر دولة عظمي.. هكذا لا تكون هذه المصائر المتنوعة إلا مصيرا واحدا.. هو مصير الخلود مصير مقسوم ومستودع في كل منا، بهذه الصياغة التي عاشها الشعب المصري في هذه السنوات الكبيرة، يكون ذلك المقتضي، بالفعل.. بعد 1967 كان الحزن يخيم علي مصر كافيا بتحريك مشاعر غريبة ومتناقضة وقد يثير بعضها الشجون حول الموقف العام النابض والذي ساهم فيه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ثم ساهم فيه الأدباء والفنانون.. غنت أم كلثوم سلسلة من الأغاني والقصائد الحماسية القادرة علي عودة الوعي عند الشباب، ودعم تراث وميراث مصر الفني والثقافي واستكمال المسيرة القومية.. وحينما مات الزعيم جمال عبدالناصر كانت أم كلثوم تستعد لغناء قصيدة خالدة للشاعر الباكستاني الكبير محمد إقبال «حديث الروح».. خاصة انها ترجمت أكثر من مرة وكل تراجمها في غاية الروحانية والوصول الي عمق جذورها.. إلا أن ترجمة الشيخ الصاوي شعلان كان أكثرها مصداقية وصوفية وشجاعة في تحريك مشاعر المتلقي. لقد حولها شعلان الي كتلة من المعاني البليغة التي لا تزال تحرك فينا الإرادة نحو تصعيد الروح في مواجهة الجسد،.. وظهرت القصيدة بعد رحيل الزعيم واعتبرها الجمهور المصري والعربي، مرثية كريمة لرجل قدم للوطن بدمه حتي أنفاسه الأخيرة.. إلا أن أم كلثوم كانت تنوي أن تغني لجمال أغنية أخري، مرثية تعبر عن شخصه، وعن كيانه.. وقرأت مجموعة من المراثي كان أبرزها أربع قصائد كتبها الشاعر نزار قباني وانتشرت بين الشباب وطلاب الجامعة والمواطنين المصريين والعرب وكانت مثل النار في الهشيم.
عاش الشعب في قصائد نزار الأربع.. وأولها حين قال: «بكيت حتي انتهت الدموع، صليت حتي ذابت الشموع، ركعت حتي ملني الركوع، سألت عن محمد فيك وعن يسوع، وكتب نزار قصيدة «قتلناك يا آخر الأنبياء» والتي تصدرت ديوانه «لا»، والذي صار جميعه مرثية لعبدالناصر حتي قصائده التي لا تعبر مباشرة عن عبدالناصر كانت تشير الي أمجاده وإلي تأثيره في الوطن والشعب والنيل كتب نزار: قتلناك يا آخر الأنبياء.. قتلناك ليس جديدا علينا اغتيال الصحابة والأولياء.. فكم من رسول قتلنا وكم من إمام ذبحناه وهو يصلي صلاة العشاء.
والقصيدة الثالثة زمانك بستان وعصرك أخضر وذكراك عصفور من القلب ينقر، ملأنا لك الاقتراح، يامن بحبه سكرنا.. كما الصوفي بالله يسكر.. وأما القصيدة التي اختارتها أم كلثوم وعاشت فيها ولحنها لها رياض السنباطي بحماس شديد.. هي قصيدة «خطاب عاجل اليك»، يقول فيها نزار، خطاب عاجل اليك من الملايين التي قد أدمنت هواك.. من الملايين التي تريد أن تراك.. عندي خطاب كله أشجان.. لكنني يا سيدي لا أعرف العنوان.. والدنا جمال عبدالناصر.. الزرع في الغيطان والأولاد في البلد ومولد النبي والمآذن الزرقاء والأجراس في يوم الأحد.
وهذه القاهرة التي غفت كزهرة بيضاء في شعر الأبد.. يسلمون كلهم عليك.. يقبلون كلهم يديك.. ويسألون عنك كل قادم الي البلد.. متي تعود للبلد.. حمائم الأزهر يا حبيبنا تهدي لك السلام.. معديات النيل يا حبيبنا تهدي لك السلام والقطن في الحقول والنخيل والغمام جميعها جميعها تهدي لك السلام..
ولكن المدهش أن القصيدة بعد أن غنتها أم كلثوم وأذيعت.. فوجئ المسئولون في الإذاعة بأن أم كلثوم طلبت سحب شريط تسجيل الأغنية وتمكنت من سحبها ولا أحد يعرف هل أجبرها أحد؟! وهل كان أحد الساسة له دور في وأد القصيدة بعد ميلادها الناضج؟! هناك لغز في قتل القصيدة.. يحتاج إلي تفسير.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 23-مايو-2024 الساعة: 01:15 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-10531.htm