- العلامة علي سالم باوزير

الأربعاء, 19-فبراير-2014
صعدة برس-متابعات -
اغتال مسلحون مجهولون الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم الاربعاء الشيخ العلامة علي باوزير بمحافظة حضرموت.
وقال مصدر أمني إن مسلحون مجهولون يستقلون سيارة هلوكس أطلقوا عدة طلقات نارية على الشيخ العلامة علي سالم باوزير أثناء خروجه من الجامع بعد صلاة العشاء في مديرية غيل باوزير ولاذوا بالفرار.
وأشار المصدر إلى أن فريق من البحث الجنائي وقوات أمنية توجهت إلى مكان وقوع الجريمة .
وذكرت مصادر إن باوزير من المناهضين لفكر القاعدة ، وقام بالتحاور مع العديد منهم خلال الفترة الماضية .
وينشط تنظيم القاعدة بغيل باوزير بشكل لافت وفاعل ،حيث تتجول نهارا، ومن ينتقدها ويعلن موقفا منها تهدده بقطع لسانه-بحسب الصحفي اليمني نبيل الصوفي الذي كتب يقول بعد واقعة الاغتيال "أن القاعدة في غيل باوزير، شلت كل وجود للدولة في هذه المدينة، علمها مرفوع في كل مكان من مكتب مدير المديرية وحتى جدران المدارس".
وأضاف "لم يعلن مواجهتها الا قلة قليلة، ليسوا من الحراك ولا من المؤتمر ولا من الاصلاح، بل بعض من السلفيين، كان هذا الرجل أحدهم".
وزاد "كنت في الغيل، بعد يومين من قصف الطيران لمزارع عمر عاشور، وإعلان استهداف القاعدة..وكان هذا الرجل، هو الوحيد الذي دعى الناس لاجتماع في منزله لمواجهة الفتنة المحتملة".
وأضاف الصحفي الصوفي "قتلوا-أي القاعدة- كل من يتجرأ ويتولى مهمة رسمية في فروع أجهزة الأمن، وعلى نقيض سلفيين من أعضاء في مجلس علماء حضرموت ، كان موقف الشيخ باوزير من القاعدة مختلفا.. وهاهي دمائه تسيل اليوم، مفجرة الوجع والغضب والحزن في شاهدة التحولات الأولى في جنوب الجزيرة العربية قاطبة.. غيل باوزير".
تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 25-يونيو-2024 الساعة: 03:29 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-18186.htm