- تدشين فعاليات الذكرى السنوية للصرخة..

الأربعاء, 17-مايو-2023
صعدة برس - وكالات -
* هيئة مكافحة الفساد تُحيي الذكرى السنوية للصرخة

أحيت الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد اليوم، الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين.

وفي الفعالية الخطابية التي أقيمت بالمناسبة، أكد نائب رئيس الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، ريدان محمد المتوكل، أن الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي، هي موقف ضد أعداء الأمة.

وأشار إلى أن الصرخة حددت العدو الحقيقي للأمة الإسلامية، مؤكداً أن الظالمين والمستكبرين في هذا الزمان هما أمريكا والكيان الصهيوني.

وذكر المتوكل أن الشهيد القائد أدرك منذ وقت مبكر حقيقة ما يحاك ضد الأمة من أعدائها، فكان إطلاق الصرخة إيقاظ للأمة لتحديد توجهها السليم.

وفي الفعالية التي حضرها أعضاء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد وأمينها العام، ورؤساء الدوائر ومدراء العموم وموظفو الهيئة، تحدث رئيس المكتب الفني بوزارة التربية زياد الرفيق عن الأسباب التي أدت إلى إطلاق الشهيد القائد للصرخة، مؤكداً أن التحرك دائماً ما يكون ناتج عن معاناة، وإطلاق الصرخة كان ناتج عن المعاناة التي تمر بها الأمة وتكالب الأعداء عليها.

وأوضح أن الشهيد القائد السيد، حسين بدر الدين الحوثي وفي ظل ما كانت تمر به الأمة الإسلامية من ضعف وهوان، أطلق الصرخة ليسمع بها كل العالم.. مشيراً إلى أن الصرخة شعار أعد الأمة وهيئها لمواجهة العدو، وذلك ما كان يدركه الشهيد القائد.

بدوره أكد عضو رابطة علماء اليمن العلامة حمدي زياد، أن الصرخة هي أساساً في وجه الفساد والمفسدين في الأرض وفي مقدمتهم أمريكا والصهاينة.

وقال “إن الأمة لمست نتائج وآثار الصرخة، واستطاع اليمن الانتصار على جيوش الأعداء، وإقامة دولة قوية وتسير بخطى واثقة نحو التطور والتقدم”.. لافتاً إلى أن الشهيد القائد أطلق الصرخة لكي تذيب الفوارق والطبقات وتجمع الأمة لتستعد لأعدائها.

* محافظة صنعاء تدشن فعالية الذكرى السنوية للصرخة بفعالية خطابية

دُشنت محافظة صنعاء اليوم فعاليات الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين، تحت شعار” الشعار.. سلاح وموقف، وصرخة في وجه المستكبرين”

وفي التدشين بحضور عضو مجلس الشورى فضل مانع، أشار أمين عام المجلس المحلي عبد القادر الجيلاني ، إلى أن قائد المسيرة ومؤسسها الشهيد حسين بدر الدين الحوثي أدرك مبكرا مخططات اليهود والأمريكان، فأطلق الصرخة من جبال مران ضد الطغاة والمستكبرين، والتي مثلت حصنا منيعا ضد محاولاتهم النيل من شعبنا اليمني وإركاعه.

وأكد الجيلاني أن شعار الصرخة أرهبت أعداء الأمة وكسرت حاجز الصمت الذي أرادوا أن يكون سائدا في مقابل هجماتهم ومؤامراتهم على الأمة.

وفي الفعالية التي حضرها عدد من وكلاء المحافظة ومديرو عموم المكاتب التنفيذية، استعرض مدير عام الإرشاد بالمحافظة إبراهيم حميد الدين عدداً من المواقف التي أطلق فيها الشهيد القائد “الصرخة” للبراءة من أعداء الله، وما واجهه ورفاقه من صعوبات، بسبب هذا الشعار ومشروعه القرآني الذي كانت حياته ثمناً لهما.

ولفت إلى أن تحرك الشهيد القائد كان واقعا عمليا، وفي إطار الثقافة القرآنية، وأن الصرخة في وجه المستكبرين أخرجت الناس من حالة الصمت وتكميم الأفواه إلى حالة الصدع بالحق إعلان البراءة ومن حالة اللاموقف إلى حالة الموقف من أعداء الله.

من جانبه أشار عضو رابطة علماء اليمن العلامة خالد موسى في كلمة العلماء إلى أهمية هذه الذكرى المرتبطة بشعار البراءة من أعداء الله، لكي تبقى عداوة الطغاة والمستكبرين حاضرة في نفوس الجميع.

وأشاد بمواقف الشهيد القائد، حسين بدر الدين ومشروعه القرآني وإعلان البراءة من أعداء الأمة بصرخته التي أرعبت الأعداء، وكانت عنوانا ومنطلقا لمرحلة جديدة من حياة الأمة في مواجهة أعدائها.

ولفت إلى أهمية الشعار في التصدي للثقافات والمفاهيم المغلوطة التي يسعى الأعداء لترسيخها في أوساط الأمة الإسلامية.

* فعالية في صعدة بالذكرى السنوية للصرخة

نظم فرع المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية والتعاون الدولي والوحدة الاجتماعية بمحافظة صعدة، فعالية خطابية بالذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين 1444هـ.

وخلال الفعالية التي حضرها عضو مجلس الشورى هادي الحمزي ووكيلا المحافظة محمد بيضان وصالح عقاب، استعرض الوكيل محسن الحمزي مراحل انطلاق الشعار كموقف أعلنه الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي في مواجهة الغطرسة والإجرام الأمريكي والإسرائيلي ضد الإسلام والمسلمين.

وأكد أن الأحداث والوقائع شهدت بصوابية الموقف القرآني الذي أتى كعنوان لمشروع توعوي يهدف إلى رفع حالة الوعي تجاه ما تتعرض له الأمة الإسلامية من مؤامرات خطرة وخبيثة من الصهيونية العالمية تهدف لإضلالها وإفساد أبنائها.

فيما أشارت كلمة فرع المجلس الأعلى التي ألقاها حميد مهمل، إلى أن الشهيد القائد أطلق صرخة البراءة استجابة لتوجيهات الله بضرورة التصدي للطغاة والمجرمين، مبيناً أن الشعار مثل نقلة عملية للأمة من حالة اللا موقف واللامسؤولية إلى حالة الموقف والمسؤولية وكسر الصمت والجمود في واقع الأمة.

وأكد ضرورة الاهتمام بالجيل الناشئ وتحصينه من فساد اليهود والنصارى ورفع حالة الوعي والاهتمام بالدورات الصيفية باعتبارها فرصة مهمة يكتسب الطلاب فيها المعارف والقدرات والمهارات.

*جامعة إب تدشن فعاليات الذكرى السنوية للصرخة

دُشنت بجامعة إب اليوم فعاليات الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين.

وفي التدشين أكد رئيس الجامعة الدكتور طارق المنصوب أن هذه المناسبة تعد محطة بالغة الأهمية للتذكير بالتضحيات الكبيرة التي قدمتها الأمة في مقارعة قوى الاستكبار العالمي.

وأوضح أن الصرخة في وجه المستكبرين مستوحاة من جوهر النصوص القرآنية الصريحة الداعية إلى ضرورة مواجهة اليهود وأعوانهم.

ودعا الدكتور المنصوب كافة الشباب إلى التمسك بالهوية الإيمانية والتحلي بالقيم والمثل الدينية والوطنية والتربوية التي يمكن من خلالها بناء جيل قادر على مواجهة كافة المؤامرات التي تحاك من قبل أعداء الأمة.

من جانبه استعرض الناشط الثقافي الدكتور عبدالكريم الصنعاني الدلالات والمقاصد الدينية المستوحاة من شعار الصرخة وسبل توعية الشباب بخطورة التقاعس عن مواجهة قوى الشر التي حذرنا المولى عز وجل من موالاتها.

وأكد أهمية التمسك بالمشروع القرآني الذي أسسه الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي والعمل على تأصيل الهوية الإيمانية وترسيخ الثقافة القرآنية في أوساط المجتمع.

سبأ
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 29-نوفمبر-2023 الساعة: 08:53 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-47461.htm