- موقع" موندليزاسيون الكندي"«صفقة الحبوب».. قمم السخرية، غضب العالم الغربي..

الأربعاء, 08-نوفمبر-2023
صعدة برس - وكالات -
بقلم: أوليغ نيستيرينكو
إذا كان مصطلح «السخرية» في العصور القديمة مرتبطاً ارتباطاً مباشراً بالمدرسة الفلسفية اليونانية لأنتانثينس التي تدعو إلى قيم مثل التواضع والفضيلة والحكمة – كن صحياً تماماً – لم يحتفظ عصرنا بأي شيء من الماضي وحول هذا المصطلح النبيل إلى ازدراء عميق ونقص في الأخلاق.

لقد أصبح الازدراء والفجور، إلى جانب النفاق العميق، القاعدة السائدة في عالم اليوم السياسي – وهما ينعكسان اليوم بشكل كامل في واحدة من أهم مكائد العقد الماضي التي نظمها صناع القرار في العالم الغربي: «النقل الآمن للحبوب والأغذية من الموانئ الأوكرانية»، المعروفة أكثر باسم «مبادرة حبوب البحر الأسود» أو «اتفاقية الحبوب».

ولكي نفهم الواقع ولكي تكون لدينا رؤية واضحة لـ «اتفاق الحبوب» المعني، دعونا نلقى نظره على هذا العناصر، من ناحية مرئية ومعممة على نطاق واسع على الرأي العام العالمي، ومن ناحية أخرى، تلك العناصر مخفية بعناية، لأنه في معارضة تامة للجزء الظاهر من جبل الجليد: الدور الحقيقي للحبوب الأوكرانية والروسية على الساحة الدولية؛ والتداعيات الحقيقية المتعمدة للعقوبات الغربية المعادية لروسيا على السوق العالمية للحبوب والبقول الزراعية والأسمدة؛ والعلاقات الأوكرانية الغربية الحقيقية في إطار «اتفاق الحبوب» والدور الرئيسي الذي تقوم عليه المجموعات الغربية الرئيسية.

التذكير بالحقائق:
منذ اندلاع «العملية العسكرية الخاصة» الروسية في أوكرانيا (وهو ذات المصطلح الذي استعاره الروس من الأمريكيين الذين يستخدمونها منذ عقود)، في 24 فبراير 2022، أصبحت السواحل الأوكرانية للبحر الأسود منطقة أعمال عدائية، حيث تم منع التصدير السلس للأغذية الأوكرانية عن طريق البحر.

وخوفاً من الهبوط الروسي، قامت أوكرانيا بتلغيم مياهها الساحلية، مما جعل الحركة البحرية مستحيلة.

لقد «ثار» العالم المتمركز حول أمريكا الغربية على الفور، متهماً الاتحاد الروسي بالرغبة في التسبب في مجاعة على نطاق عالمي، وذلك من خلال احتجاز أفقر البلدان كرهائن, حيث تعتبر أوكرانيا واحدة من أكبر مصدري الحبوب على مستوى العالم.

لخص تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، الموقف الغربي تماماً في بيانه في أوائل يونيو 2022: «روسيا هي المسؤولة الوحيدة عن أزمة الغذاء هذه!»

وبعدم إهمال دور أوكرانيا إزاء سوق الحبوب العالمية، حيث كان البلد، بصفة خاصة، هو المورد الرئيسي للقمح إلى لبنان، بنسبة تصل إلى 80%، ومن أجل ضمان استمرار صادرات الأغذية الأوكرانية، في 22 يوليو 2022، تعهدت روسيا بفتح وتأمين ممر بحري في البحر الأسود، مفتوحة أمام أوكرانيا وتحت السيطرة المشتركة لتركيا والأمم المتحدة لضمان عدم استخدامها من قبل أوكرانيا للأغراض العسكرية.

بعد عام، في 18 يوليو 2023، أوقفت روسيا مشاركتها من جانب واحد في «مبادرة حبوب البحر الأسود» وانتهت رحلة صادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.



سخط العالم الغربي
في اليوم نفسه، أدانت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، قرار موسكو: “إنني أدين بشدة قرار روسيا الساخر بإنهاء مبادرة حبوب البحر الأسود، على الرغم من الجهود المبذولة من قبل الأمم المتحدة وتركيا, ومن جانبه, يعمل الاتحاد الأوروبي على ضمان الأمن الغذائي للأشخاص المعرضين للخطر في جميع أنحاء العالم”.

سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد غاضبة: «روسيا تلعب ألعاباً سياسية […] وتأخذ الإنسانية رهينة» وتدين «عمل القسوة».

ومن جانبه، قال جيك سوليفان، مستشار الرئيس الأمريكي جو بايدن: «لقد أدارت روسيا ظهرها لتزويد دول جنوب أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا بالأغذية الأساسية وبأسعار معقولة».

كما وصف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين انسحاب روسيا من مبادرة البحر الأسود بأنه غير أخلاقي, وفي رأيه، يجب أن ترى كل دولة في العالم أن روسيا «مسؤولة عن حرمان الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة للغذاء في جميع أنحاء العالم».

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك: «إذا لم تجدد روسيا الصفقة، فإنها سوف تحرم ملايين الأشخاص من الوصول الحيوي إلى الحبوب».

هانكي بروينز سلوت، وزير خارجية هولندا، يدين بدوره: «استخدام الطعام كسلاح (ضد البلدان الفقيرة)» انه أمر «غير أخلاقي».

ودعت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية كريستيان هوفمان موسكو إلى «عدم جعل أفقر دول العالم تتحمل عواقب هذا الصراع».

يقول الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن بوتين ارتكب “خطأ فادحاً” وأننا “نرى بوضوح شديد أن روسيا قررت (…) تجويع البلدان التي تواجه صعوبات بالفعل (…) يجب على روسيا أن توقف ابتزازها للأمن الغذائي العالمي”.

وقال أنطونيو جوتيريش، الأمين العام الحالي للأمم المتحدة، “مئات الملايين من الناس يواجهون الجوع, هم من سوف يدفعون الثمن”.

ليست هناك حاجة لإضافة اقتباسات أخرى مليئة بالدوافع النبيلة والسخط من أعماق النفوس الثائرة والمتمردة للقادة السياسيين الغربيين: القائمة طويلة جدا وبالإجماع التام كلها إدانت الـ “بربرية روسيا التي قررت تجويع العالم”.

بعد النظر بالتفصيل في تصريحات أولئك الذين يدعون أنهم جزء من «معسكر الخير مقابل الشر»، دعونا نلقي نظرة فاحصة على الواقع.

الواقع الذي هو عكس التصريحات والذي يظهر بشكل لا لبس فيه أن مجمل السخط المثير ليس سوى شكل من أشكال الانحطاط الأخلاقي والسخرية إلى جانب النفاق العميق.



شروط «اتفاق الحبوب»
بالحديث عن «صفقة الحبوب»، ما هي بالضبط؟ كان هذا الاتفاق نتاج مفاوضات بين أربعة أطراف حول صادرات الحبوب الأوكرانية والمنتجات الزراعية الأخرى من موانئ البحر الأسود الثلاثة: أوديسا وتشيرنومورسك ويوسي.

المفاوضات، تليها توقيع الوثيقة المكونة من جزأين في 22 يوليو 2022، من ناحية من قبل روسيا وتركيا وممثلي الأمم المتحدة، ومن ناحية أخرى أوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة.

كما ذكرنا آنفاً، التزمت روسيا بفتح ممر بحري آمن يسمح بمرور السفن التجارية بين الموانئ الأوكرانية المذكورة ومضيق البوسفور في تركيا.

ومن ناحية أخرى، يلتزم ممثلو الأمم المتحدة وتركيا وروسيا بتفتيش السفن التي تحمل الحبوب والتأكد من عدم نقلها ذخيرة أو أسلحة إلى أوكرانيا.

ومع ذلك، فإن البنود المدرجة ليست سوى الجزء الأول من الاتفاق الموقع.

وفي المقابل، هناك أيضا الجزء الثاني من الاتفاق: «مذكرة التفاهم بين الاتحاد الروسي والأمانة العامة للأمم المتحدة بشأن تعزيز الأغذية والأسمدة الروسية في الأسواق العالمية».

الاتفاق الموقع لمدة ثلاث سنوات بين روسيا والأمم المتحدة ينص على التزام الأمم المتحدة بعملية إزالة العقبات التي وضعها الغرب الجماعي فيما يتعلق بصادرات المنتجات الغذائية، بما في ذلك الحبوب والأسمدة الروسية.

وبالتالي، فإن هذا الجزء الثاني من الاتفاق يتعلق بالمصالح الروسية ويتألف من 5 مطالب مقدمة من موسكو حصلت على موافقة ضمنية من حيث المبدأ من الأطراف المعنية مباشرة، ولكن ليس من الموقعين أثناء المفاوضات التي جرت.



ما هي هذه المتطلبات؟
1- إعادة ربط ” البنك الزراعي الروسي –Rosselkhozbank بنظام “سويفت -SWIFT” جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك والذي تم استبعاد روسيا منه في مارس 2022.

2- الإفراج عن الأصول والحسابات التي تحتفظ بها الشركات الروسية في الخارج فيما يتعلق بإنتاج ونقل المنتجات الغذائية والأسمدة.

3- إزالة القيود المفروضة على تصدير الآلات الزراعية وقطع الغيار إلى روسيا.

4- ترميم وإعادة تنشيط خط أنابيب توغلياتي – أوديسا للأمونيا.

5- رفع القيود المفروضة على تأمين السفن التجارية الروسية وإعادة تأمينها ورفع الحظر المفروض على وصولها إلى الموانئ البحرية.

كان الشرط الأساسي لمواصلة تنفيذ الاتفاق من جانب الموقّع الروسي هو تنفيذ جميع هذه النقاط: ليس فقط الطرف الأول المؤيد لأوكرانيا، مما يجلب له الدخل المستثمر مباشرة في الحرب ضد روسيا، ولكن أيضاً الجزء الثاني لصالح موسكو.



معنى المتطلبات الروسية
فلننظر إلى تفاصيل المتطلبات الروسية الخمسة، وقبل كل شيء، إلى معناها الحقيقي.

1. إن إعادة ربط البنك الزراعي الروسي بنظام الدفع ” سويفت” يعني رفع العقوبات، جزئيا على الأقل، ضد البنك الزراعي الروسي وهو البنك الرئيسي في المعاملات المالية على مستوى الصادرات الروسية من قطاع الأغذية الزراعية.

ومن خلال حرمان جميع البنوك الروسية من الوصول إلى ” نظام سويفت “، وضع الغرب الجماعي عن عمد القيود التي حرمت تلقائياً جزءاً من العالم من الحبوب والأسمدة الزراعية من الإنتاج الروسي والتي يعتمد عليها عشرات الملايين من الناس على هذا الكوكب بشكل مباشر.

أصبحت المعاملات بين البنوك مستحيلة وبالتالي مشتريات الأطراف المهتمة مستحيلة.

2. تجميد الأصول والحسابات التي تحتفظ بها الشركات الروسية في الخارج فيما يتعلق بإنتاج ونقل الأغذية الزراعية والأسمدة هو تدبير لا يقتصر على منع المعاملات في شراء وبيع الحبوب والأسمدة الروسية، وكذلك نقلها إلى البلدان المشترية، ولكن أيضا لوضع عقبة خطيرة أمام التنمية المستقبلية للقطاع الزراعي وإنتاج الأسمدة في روسيا: تم نهب أموال كبيرة من تلك التي عهدت بها الشركات الروسية في القطاعات المعنية إلى البنوك الغربية.

وفي حالة نجاح هذه المبادرة، فإن النتيجة المباشرة المأمولة من المعسكر الغربي هي أن تكون ضارة بالقطاع الزراعي الروسي وصناعة الأسمدة، وكساد كبير في القطاعات المعنية، وانخفاض كبير في الإنتاج وبالتالي الصادرات في المستقبل.

إن حقيقة أن البلدان – المشترين التقليديين الذين يعتمدون عليها بشكل مباشر سوف يعانون من نقص خطير ليس في المواعيد المحددة لسنوات الحرب، ولكن على المدى الطويل جداً، والتي لم يعتبرها صانعو القرار الغربيون جديرة بالاهتمام.

3- على مدى العقود الثلاثة الماضية، كان الاتحاد الروسي مشتري رئيسي للآلات الزراعية ومعدات التصنيع الغربية.

ومن ثم، فقد أنشئ اعتماد حقيقي على قطع الغيار اللازمة للتشغيل السليم للأجهزة الغربية المقتناة.

الهدف المباشر من منع مبيعات قطع الغيار هو وقف تشغيل الآلات والمعدات الزراعية التي تباع للروس إلى أقصى حد، وبالتالي الحد الأقصى من المحاصيل الروسية مع ما يترتب على ذلك من عواقب سلبية في نهاية المطاف.

لقد ثبت أنه واقعي بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين في العالم غير الغربي: أصبح من الخطر العمل مع الشركات الغربية المعرضة لخطر مواجهة مشاكل خطيرة تجاه الابتزاز الاقتصادي والتجاري الذي تنظمه باستمرار النخب «الأطلسية» الذين يدمرون، في نفس الوقت، سمعة الفاعلين الاقتصاديين الغربيين الذين اعتبروا في الماضي موثوقين.

الاتحاد الروسي، شأنه شأن بقية العالم، يستخلص النتائج ويضع ترتيباته للمستقبل.

منذ أكثر من عام بدأ الروس عملية استبدال المواد «السامة» (وكذلك القطاعات الأخرى، بما في ذلك الملاحة الجوية).

ومع ذلك، فقد ثبت أن من الضروري إجبار الخصم على تقديم تنازلات للتقليل إلى أدنى حد من التأثير السلبي على القطاع الزراعي.

ولذلك أدرجت إزالة القيود المفروضة على تصدير الآلات الزراعية، وقبل كل شيء على أجزاء إلى روسيا، في الشروط الروسية بموجب «اتفاق الحبوب».

3- فيما يتعلق بخط أنابيب توغلياتي – أوديسا للأمونيا (روسيا – أوكرانيا).

منذ بداية العملية العسكرية الروسية، أوقفت المبادرة الأوكرانية عبور الأمونيا عبر خط الأنابيب الاستراتيجي هذا بطول إجمالي يبلغ 2417 كيلومتراً، والذي استغرق بناؤه من العام 1975 إلى العام 1981 – وهو أطول خط أنابيب أمونيا في العالم.

5- في 16 سبتمبر 2022، وضع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي الشروط لاستعادة تصدير الأمونيا الروسية: تبادل السجناء وفقاً للصيغة «كل شيء ضد الجميع».

على الرغم من أكبر تبادل لأسرى الحرب في الصراع المستمر الذي أعقب ذلك، في 22 سبتمبر 2022 (استقبلت كييف 215 من مقاتليها، بما في ذلك أعضاء كتائب القوميين المتطرفين والنازيين الجدد).

لم يتم استئناف نقل الأمونيا عبر خط الأنابيب أبداً وكان تصريح الرئيس زيلينسكي قبل تبادل الأسرى ببساطة غير صحيح.

بعد ثمانية أشهر، في 5 يونيو 2023، فجرت القوات المسلحة الأوكرانية عدة أجزاء من خط الأنابيب في منطقة خاركوف.

ووفقاً للخبراء، سوف تستغرق إصلاحات أضرار البنية التحتية من 30 إلى 90 يوماً، بشرط تأمين منطقة العمل.

وهكذا، اتخذت كييف ترتيباتها بعدم العودة فورا إلى الخدمة في حالة وجود التزام سياسي في المستقبل في هذا الاتجاه.



ما مدى أهمية هذا الخط؟
إن أهمية هذه البنية التحتية استراتيجية بالنسبة لسوق الأسمدة العالمية والذي لا يمكن الاستهانة به كأداة لمكافحة الجوع على مستوى العالم.

وبقدرة نقل تصل إلى 2.52 مليون طن من الأمونيا سنويا، فإن الأسمدة الزراعية المنتجة بها قادرة على زراعة المحاصيل بكميات كافية لإطعام ما يقرب من 45 مليون شخص سنويا، دون الحاجة إلى واردات غذائية.

أدلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قبل انفجار خط الأنابيب، بتصريحات حول أهمية الحفاظ عليه ومواصلة تشغيله ومنذ تخريبه، التزمت الأمم المتحدة الصمت بشأن ترميمة.

قد يبدو هذا الصمت مفاجئاً، لكنه ليس كذلك: على مدار السنوات القليلة الماضية، ثبت مراراً وتكراراً أن المناصب الرئيسية في إدارة الأمم المتحدة يشغلها أشخاص يخضعون لإرادة المعسكر الأمريكي المتمركز حول الغرب، والذي أنطونيو غوتيريش نفسه جزء منه.

آخر مطلب روسي هو رفع القيود المفروضة على التأمين وإعادة التأمين على السفن التجارية الروسية، وكذلك رفع الحظر المفروض على وصولها إلى الموانئ البحرية الخاضعة للعقوبات.

ينبغي ألا يغيب عن البال أن مجرد حيازة السفن التجارية ليس هو الذي يجعل من الممكن القيام بالنقل البحري للبضائع (الشحنات)، بل مجموعة كاملة من العناصر الرئيسية المترابطة، بما في ذلك التأمين البحري.

وبطريقة تقليدية، فإن الشركات الغربية هي التي تهيمن على هذا السوق (التي وصل قيمتها السوقية العالمية إلى 35.8 مليار دولار أمريكي من حيث أقساط التأمين في العام 2022).

كما هو الحال مع البنوك الروسية، التي مُنعت من الوصول إلى نظام سويفت، حُرمت السفن التجارية التي ترفع العلم الروسي من التأمين، وهو ما كانت تتمتع به سابقاً، وهو ما يمثل عائق مباشر وخطير أمام تصدير الحبوب والأسمدة الزراعية الروسية.

لسوء الحظ، بالنسبة للمبادرة المروعة لصانعي القرار في الغرب المتمركز حول الولايات المتحدة الأمريكية، فإن روسيا تتجاوز بشكل فعال للغاية العقوبات غير القانونية بموجب القانون الدولي، باستخدام ما يسميه الغربيون الأسطول «الرمادي» و «المظلم» (إنشاء شركات دولية في القطاع البحري خارج روسيا، وخاصة في بنما وليبيريا وجزر مارشال؛ اقتناء السفن التي لم يكشف عن هويتها…).

فيما يتعلق برفع الحظر المفروض على وصول السفن الروسية إلى الموانئ البحرية الغربية، فإن إعادة التجارة الروسية الغربية ليست في الحقيقة هي التي تهدف إليها روسيا في مطالبها، ولكن إطلاق سراح ومغادرة السفن الروسية بشكل غير قانوني شلت لأكثر من عام في الموانئ الغربية.
ترجمة: أسماء بجاش، الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي “سبأ”

موقع” موندليزاسيون -mondialisation ” الكندي الناطقة بالفرنسية
المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر و بالضرورة لا تعبر عن رأي الموقع
تمت طباعة الخبر في: الأربعاء, 28-فبراير-2024 الساعة: 04:50 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-47887.htm