- الحوثي.. لم نكترث لرسائل التهديد الأمريكية لثنينا عن موقفنا الداعم للقضية الفلسطينية..

الأربعاء, 15-نوفمبر-2023
صعدة برس - وكالات -
صنعاء 30 ربيع الآخر 1445هـ /14 نوفمبر 2023م (سبأ)- كشف قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي أنه ومنذ بداية الأحداث في فلسطين تلقت صنعاء رسائل التهديد والترغيب من الجانب الأمريكي لثنيها عن موقفها الداعم والمساند للشعب الفلسطيني لكنها لم تكترث لذلك.

وقال قائد الثورة في كلمته اليوم خلال تدشين الذكرى السنوية للشهيد ” إن الأمريكيين قالوا في رسالتهم بأنهم وجهوا دول المنطقة بألا يكون لها أي ردة فعل أو موقف تجاه ما يحدث في فلسطين، فقلنا لهم لا تحسبونا معهم، فلسنا ممن يتلقى التوجيهات منكم أو يخضع لأوامركم”.

ولفت إلى أن الشعب اليمني اتخذ هذا الموقف وهو مستعد لكل تبعاته، كونه شعب مجاهد رفع راية الجهاد وقدم التضحيات الكبيرة في ثباته على موقفه تجاه القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن الأمريكي “يتجه للضغط علينا عبر التهديد المباشر وبعودة الحرب مع التحالف وإعاقة الاتفاق مع التحالف بعد أن كان وشيكًا وعرقلة المساعدات الإنسانية، وكل هذه الخطوات لن تخضعنا وتصرفنا عن موقفنا لأنه موقف مبدئي صادق، فشعبنا شجاع وحر ولن يخضع أو يستعبده أحد لا الامريكي ولا البريطاني ولن يرده عن موقفه أحد”.

وأكد قائد الثورة استمرار الانشطة والجهود في إطار هذا الموقف الصحيح والمشرف على كل المستويات، على المستوى العسكري والتبرعات عبر الحملة الوطنية التي تشرف عليها اللجنة العليا لنصرة الأقصى.. لافتا إلى أن تجربة الشعب اليمني ومعاناته ومظلوميته تساعده على مواصلة الاهتمام والألم تجاه ما يحصل في فلسطين.

وأضاف “منذ أول يوم رفعنا فيه شعار الصرخة التي أطلقها الشهيد القائد السيد حسين بدر الدين الحوثي وإلى اليوم، عبرنا عن موقفنا الثابت والمبدئي تجاه فلسطين حتى أثناء العدوان الذي لا زلنا نعاني منه حتى الآن، وهو الموقف الصحيح المنسجم مع الضمير والقيم الفطرية والانسانية ونحن كذلك على كل المستويات العسكرية والسياسية والإعلامية، فكل وسائل إعلامنا تدعم القضية الفلسطينية، وعلى مستوى التبرعات المالية على الرغم من الضائقة المالية التي سببها العدوان والحصار، وهناك تحرك مستمر على المستوى الرسمي والشعبي ومقاطعة البضائع الامريكية الاسرائيلية كأحد أهم المواقف التي يجب أن تتبناها شعوب الأمة”.

وذكر أن الشعب الفلسطيني يعاني اليوم من همجية العدوان الصهيوني المدعوم أمريكيا وغربيا ويعيش فصلا من فصول الإجرام اليهودي الذي هو معتدي ومحتل لفلسطين ويمارس الظلم والإجرام بحق فلسطين على مدى سبعين عاما.. مبينا أنه وأمام مأساة الشعب الفلسطيني الكبيرة لأكثر من 70 عامًا نرى موقف أكثر من مليار مسلم محدودًا وضعيفًا.

وقال ” اليهود يمارسون الإبادة الجماعية بكل أساليبهم الإجرامية من القتل الجماعي واستهداف المنازل والأحياء السكنية المكتظة بالسكان بما يسمونه بالأحزمة النارية لإبادة كل من فيها، والقتل بدم بارد بالقصف العشوائي للناس في المساجد والمستشفيات والمدارس التي لجأوا لها لأنها تحت إشراف المنظمات الدولية والأمم المتحدة ومع ذلك يتعرضون للاستهداف والقتل حتى في الطرقات والأماكن التي يتم تجميعهم فيها لإعدامهم بدم بارد.

وأشار قائد الثورة إلى أن العدو الصهيوني يمارس كل وسائل الإجرام والإبادة بحق الشعب الفلسطيني وهناك مشاهد تنقلها وسائل الإعلام عن حجم الجرائم والمآسي المؤلمة وقد تجاوز عدد الشهداء 11 ألف شهيد غالبيتهم من الأطفال والنساء، والتي تكشف مستوى التوحش والنزعة الإجرامية للعدو الصهيوني وحجم المظلومية التي يعيشها الشعب الفلسطيني.. وقال ” وصل الحال بالهمجية الإسرائيلية بأن يقوم الصهاينة بالأمس بسحق المدنيين بالدبابات والعبور من فوق أجسادهم في بعض شوارع غزة في همجية وطغيان غير مسبوق في ظل تخاذل عربي وإسلامي”.

وذكر أن من ضمن تلك الهمجية والتوحش تركيزهم على المستشفيات كأهداف أساسية بالقصف والحصار والحيلولة دون حصول المرضى والجرحى حتى من الاطفال والنساء على العلاج كما يستهدفون سيارات الاسعاف لمنع إنقاذ المصابين.

وأشار إلى أن من المهم للجميع أن يشاهد هذه الانتهاكات والفظائع علها تحيي الضمائر الميتة للبعض من أبناء الأمة.. وقال ” البعض من أبناء الأمة ماتت ضمائرهم وتحتاج إلى ما يحييها ومن شأن تلك المشاهد في غزة إيقاظ جميع الضمائر من حالة الغفلة والسبات”.

ولفت إلى أن العدو الصهيوني يستهدف حتى الأفران والمخابز للحيلولة دون حصول الشعب الفلسطيني في غزة على الغذاء، كما يستهدف كل مقومات الحياة ومنع الماء ويستخدم كل وسائل الإبادة والإجرام في ظل حصار خانق إسرائيلي وعربي.

وذكر السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أن الدول المجاورة لفلسطين لا تبادر بجدية لإدخال المواد الإنسانية إلى غزة ولا تسعى لأن تفرض مسنودةً بموقفٍ عربي وإسلامي لإيصال هذه المواد الغذائية والدوائية التي هي حق مستحق وفقا للقوانين الدولية والأعراف الإنسانية.

وقال :” في ظل هذه المأساة يطلب الفلسطينيون النجدة والاغاثة من أبناء الأمة الإسلامية ويذكرونها أنهم جزء منها فلماذا لا تتحرك الأمة لإغاثتهم”.. لافتا إلى أن على أبناء الأمة مسؤولية أمام الله تعالى ومسؤولية إنسانية وأخلاقية وقومية إزاء ذلك وفي المقدمة العرب الذين عليهم مسؤولية قبل غيرهم وأكثر من غيرهم، فلماذا لا يتحركون بالشكل المطلوب وبمواقف عملية ترقى إلى مستوى المسؤولية والمأساة.

وأوضح أن غالبية الأنظمة العربية تفقد الجدية ولا تمتلك الإرادة ولو في الحد الأدنى للتحرك الجاد تجاه ما يجري في فلسطين.. وقال:” حتى القمة الأخيرة التي عقدت تحت عنوان قمة عربية إسلامية طارئة تمثل 57 بلدا لم تخرج بأي إجراء عملي وهذا أمر محزن”.

وأضاف:” خرجت هذه القمة الطارئة التي يقولون أنها تمثل كل المسلمين ببيان عبارة عن مطالبة كلامية بدون أي موقف أو إجراء عملي، فهل هذه هي إمكانيات وقدرات وثقل 57 دولة وأكثر من مليار ونصف المليار مسلم وعربي، أن يخرجوا ببيان يمكن أن يصدر من مدرسة ابتدائية أو من شخص واحد”.

وأشار قائد الثورة إلى أن القمة لم تتخذ أي إجراء عملي بل أنه عندما تقدمت بعض الدول مثل الجزائر وتونس والعراق بمقترح لصيغة أقوى وأفضل يتضمن بعض الخطوات العملية وهي بسيطة جدا رفضتها بعض الدول الأخرى وفي المقدمة السعودية ليكون كل ما تخرج به بيان عادي سخر منه الاسرائيلي ولم يبالي به ورأى فيه أنه يراعيه وأنه يكبل هذه الامة كي لا تتخذ أي إجراء عملي.

وأفاد بأن موقف بعض الدول العربية لم يصل إلى مستوى موقف بعض الدول غير العربية والاسلامية مثل كولومبيا وبعض الدول من أمريكا الجنوبية التي قطعت علاقاتها مع إسرائيل وقاطعت العدو الصهيوني وكان لها موقف أقوى من مواقف كثير من الأنظمة العربية تجاه التضامن مع الشعب الفلسطيني ومأساته في غزة.

وذكر أن موقف بعض الدول العربية وصل إلى مستوى عدم الاكتفاء بالتخاذل كما يحصل بل التواطؤ من تحت الطاولة بالاتفاق مع الأمريكي بأن يفعل الصهيوني ما يريد بالفلسطينيين في غزة من أجل القضاء على المجاهدين وإخراج غزة عن سيطرتهم لتصبح تحت السيطرة الصهيونية سواء بطريقة مباشرة أو عبر السلطة الفلسطينية التي لا تمتلك السيطرة في الضفة حتى تسيطر على غزة.. لافتا إلى أن هناك تواطؤ من بعض الدول العربية ودور سيء لإعلامها الذي لا يناصر الشعب الفلسطيني أو يقف معه في غزة.

وقال :”لقد أدمى قلوبنا وأحزننا وأغضبنا وآسفنا جدا ما قام به النظام السعودي بالتزامن مع ما يحصل في غزة من مأساة كبيرة وجرائم رهيبة من قبل العدو الصهيوني فإذا به يعلن عن موسم الرياض للرقص والمجون، واستضافة عدد كبير من الفرق الغربية المروجة للشذوذ والفاحشة والرذيلة، ويدفع مبالغ كبيرة بالدولار لمغنية يهودية لتفتتح الموسم بأغنية تسيء فيها إلى الله تعالى بعبارات صريحة، وبالتزامن مع ذلك يقوم اليهود الصهاينة بقتل وإبادة الاطفال والنساء والكبار والصغار في غزة، وفيما القنابل والصواريخ الامريكية تمزق الأطفال إلى أشلاء”.

وتابع:” أي مشهد هذا وأي ارتداد أخلاقي وقيمي وإنساني وتنكر حتى للأعراف القبلية والقيم الفطرية والإنسانية وأمر مؤسف أن يحصل في واقع الأمة”.

وأشار قائد الثورة إلى أن الواقع الرسمي العربي ومعظم الدول العربية والإسلامية لم تتحرك تجاه ما يحصل كما ينبغي وبحجم المسؤولية ولو بالدافع الإنساني والأخلاقي، وتلاشت كل عناوين العروبة والحضن العربي تجاه ما يحصل لأبناء فلسطين في غزة.

وبين أنه وفي مقابل ذلك تحرك الأمريكي منذ البداية وأكثر من غيره ليمد الصهاينة بكل أشكال المدد والمساندة والدعم عسكريا عبر جسر جوي يزودهم بكل أنواع الأسلحة والمتطلبات الأخرى كالمستشارين العسكريين والدعم السياسي وتوفير قطع حربية في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والمنطقة بشكل عام، وتحويل اهتمام القواعد العسكرية في المنطقة لصالح العدو الصهيوني، إلى جانب الدعم المالي بمليارات الدولات والضغط على بعض الدول العربية بأن تستجيب للأمريكي فيما يطلبه أو يريده.

وقال “بادر البريطاني والفرنسي والإيطالي والألماني والدول الغربية إلى مساندة العدو الصهيوني بكل أشكال المساندة والدعم، وبالأمس قام الأمريكيون والأوروبيون بالتحريض على المستشفيات في غزة، وتبني المنطق الإسرائيلي بأن فيها مواقع ومقرات لقادة حماس”.. لافتا إلى أن هناك تضافر وتعاون من قبل الغرب الكافر مع الإسرائيلي المجرم الذي هو في موقف المعتدي فيقفون معه ويقدمون له كل أشكال الدعم بينما يتخاذل أغلب المسلمين عن تقديم الدعم للشعب الفلسطيني المظلوم وهذه مقارنة خطيرة على الأمة.

وتساءل:” لماذا لا يقف أبناء هذه الأمة مع المظلوم منهم ويعاني من مظلومية كبيرة ومأساة يفترض أن تؤثر عليهم وتحيي ضمائرهم وتحرك فيهم المشاعر الإنسانية بالحد الأدنى بغض النظر عن مسؤولياتهم الدينية المقدسة في الوقوف مع المظلوم ضد الظالم، فلماذا لا تقف أمتنا مع المظلوم منها بقدر ما يقف أعداؤها مع الظالم منهم، هناك خلل كبير جدا ولذلك ندرك أهمية مثل هذه المناسبات لإحياء الروحية الجهادية في الأمة والشعور بالمسؤولية”.

وتابع بالقول :”نحن في يمن الإيمان والحكمة نسعى بكل جهد ومن خلال ثقافتنا القرآنية وانتمائنا الايماني إلى أن نقف الموقف الصحيح المنسجم مع انتمائنا للإسلام والانتماء الإنساني والكرامة الإنسانية والمسؤولية الدينية المقدسة في الجهاد في سبيل الله، فمنذ بداية هذا الفصل الجديد من العدوان الهمجي اليهودي الصهيوني على أبناء الشعب الفلسطيني وما يرتكبه من جرائم في غزة كان موقف شعبنا مشرفا”.

وأضاف ” أعلنا منذ اليوم الأول وقوفنا بشكل كامل مع أبناء شعبنا الفلسطيني والمقاومة في غزة، الوقوف على المستوى العسكري وعلى كافة المستويات وأن نتحرك في كل المجالات بكل ما نستطيع لنصرتهم والوقوف معهم وهذا الموقوف هو موقف رسمي وشعبي أيضا، وتحرك فيه كل أبناء الشعب بمختلف فئاتهم، وعبر عنه العلماء في بياناتهم وأنشطتهم، وكذلك النخب والأحزاب والجماهير الكل يتحرك في إطار هذا الموقف الصحيح الذي هو أنموذج حتى لبقية الشعوب العربية والإسلامية”.

وأكد قائد الثورة أن الشعب اليمني جسد هويته الايمانية بخروجه الجماهيري في المظاهرات والمسيرات بشكل لا مثيل له في أي بلد عربي أو إسلامي أو حتى على المستوى العالمي، وهو تعبير عن حالة الغضب والمساندة للشعب الفلسطيني، وعن الموقف الحازم من العدو الإسرائيلي.

وأضاف” كنا نقول على مدى السنوات الماضية، ونقولها اليوم أنه لو يتوفر لشعبنا منفذ بري يتحرك من خلاله إلى فلسطيني لتحرك بمئات الآلاف من المجاهدين الأبطال الأحرار الذين سينطلقون بكل رغبة لنصرة الأشقاء في فلسطين، ونتمنى من الدول التي تفصل بيننا جغرافيا عن فلسطين المحتلة بأن يختبروا ويجربوا مصداقيتنا ومصداقية شعبنا بأن يفتحوا منفذا بريا للعبور فقط ليصل من خلاله أبناء شعبنا بمئات الآلاف إلى فلسطين للإلتحام المباشر ومواجهة العدو الصهيوني”.

وأوضح أنه وعلى مستوى التحرك العسكري بالوسائل المتاحة والمتوفرة فاليمن لم يألوا جهدا وقد نفذت القوة الصاروخية عددا من العمليات والقصف بالصواريخ بعيدة المدى إلى جنوب فلسطين المحتلة، لاستهداف أهداف إسرائيلية، وكذلك الحال بالنسبة للطيران المسير الذي نفذ العديد من العمليات التي كان آخرها البارحة”.. مؤكدا أن “القصف بالصواريخ والمسيرات سيستمر، إلى جانب التخطيط لعمليات إضافية في كل ما يمكن أن نناله من أهداف صهيونية في فلسطين أو في غير فلسطين فلن نتوان عن فعل ذلك”.

وقال :” أما بالنسبة للبحر الأحمر وبالذات باب المندب وما يحاذي المياه الإقليمية اليمنية فعيوننا مفتوحة للرصد الدائم والبحث عن أي سفينة إسرائيلية، وليعرف الجميع أن العدو الإسرائيلي يعتمد في حركته في البحر الأحمر وباب المندب على التهريب والتمويه ولم يجرؤ على أن يرفع الأعلام الإسرائيلية على سفنه، كما يغلق أجهزة التعارف، ولكن مع ذلك لن يفلح وسنبحث حتى نتحقق من السفن التابعة له، ولن نتوان عن استهدافها”.

وأضاف :”في الوقت الذي يرفع العدو العلم الإسرائيلي في سفاراته بعواصم دول عربية لا يجرؤ هذا العدو على رفع العلم الصهيوني على سفنه العابرة في البحر الأحمر وباب المندب بل يرفع أعلام دول أخرى ليموه عن نفسه، لكننا بإذن الله سنظفر بهم وننكل بهم وبأي مستوى تناله أيدينا وإمكاناتنا لن نتردد في استهداف العدو الإسرائيلي، وهذا هو موقفنا الصريح والمعلن والواضح، وليعرف به كل العالم”.

وناشد قائد الثورة، كل الشعوب العربية والإسلامية بأن تتقي الله وتقاطع البضائع الأمريكية والإسرائيلية وكل الشركات التي تدعم الصهاينة كسلاح مؤثر وفي متناول الجميع، حتى الشعوب التي تمنعها أنظمتها من التظاهر والتعبير عن الكلمة تستطيع أن تؤثر من خلال المقاطعة.

وأضاف” نقول لمن يقلل من موقف شعبنا، من يفعل أكثر مما يفعله عسكريًا وفي كل المجالات فسنشكره ونثني عليه ولا داعي أن يأتي أحد ليشوش على موقفنا لأنه ليس للمزايدة بل هو موقف حقيقي”.. لافتا إلى أن موقف اليمن تجاه القضية الفلسطينية ليس مزايدة ولا مفاخرة، بل موقف مسؤول من منطلق إيماني وتأثيره واضح.

وأشاد قائد الثورة بمواقف كل الذين أيدوا الشعب اليمني ضد أمريكا والعدو الصهيوني ونحن نأمل من الجميع التعاون في إطار هذا الموقف الذي يفترض أن يكون موقفا جامعا بدلا من الثرثرة والتشويه أو التقليل من أهمية هذا الموقف أو التشكيك فيه.

وقال” موقفنا ليس لعرض العضلات ولا للمفاخرة والمباهاة ولا للمناكفة أو المزايدة، بل هو موقف مسؤول وصادق من منطلق إيماني، وبدافع إنساني وأخلاقي خالص، ولو كنا ننطلق بالحسابات والمصالح السياسية لكان اتجاهنا آخر”.

ولفت إلى أن من المهم الاستفادة من الدروس والعبر وتقييم واقع الأمة وتوجهاتها، فهذه الأحداث تفرز الناس على حقيقتهم وتبين من هم الصادقون من أبناء الأمة، وعلى من يقولون عن أنفسهم أنهم قادة العروبة أن يتفضلوا وليحملوا الراية ويتجهوا إلى فلسطين.. متسائلا ” أين هو الحضن العربي لماذا لا يحتضن الشعب الفلسطيني ويعيده إلى الحضن العربي”.

وذكر السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي أن هذه الأحداث وكل ما سبقها تكشف مستوى عدائية العدو الصهيوني اليهودي للأمة، كما تبين حقيقة عداء اليهود والمجتمعات الغربية وزيف ما يتشدقون به من عناوين عن حقوق الإنسان والحريات وغيرها من العناوين.

وأردف قائلا” ولذلك عندما يأتي الأمريكيون، أو البريطانيون، أو الفرنسيون، أو يأتي أحدٌ من الغرب الكافر ليحاول أن يمرر مؤامرات ومخادعة لأبناء الأمة؛ لاختراقها من الداخل تحت عناوين حقوقية، سنلعنهم، وسنقول لهم: أنتم كاذبون، وفلسطين تفضحكم، وتكشف زيفكم، ولم نر أياً من هذه العناوين عندما قتل أبناء الشعب الفلسطيني، وارتكبت بحقهم جرائم الإبادة الجماعية”.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة لا تفعل شيئًا تجاه فلسطين وتختار العبارات المؤدبة جدًا مع العدو الإسرائيلي، ويصفون أبناء الأمة بالإرهاب ويضعونهم في القوائم السوداء، وكل تلك العناوين ذهبت أدراج الرياح لأن القاتل هو إسرائيلي يهودي والمقتول هو مسلم.. مبينا أن أول من ينخدع في أمتنا بالعناوين الأمريكية والغربية هم النخب، بل يحملون تصورًا غبيًا تجاه تلك الحضارة الهمجية التي تصنع أفتك أنواع السلاح لقتل الأطفال والنساء.

وأشاد قائد الثورة بالموقف البطولي للشعب الفلسطيني ومجاهديه بالرغم من حجم العدوان.. مشيرا إلى أن حجم المأساة كبير ويقابلها صبر عظيم وصمود من المجاهدين في غزة وثمرته هو النصر بالرغم من التخاذل الكبير في الوسط العربي والإسلامي إلا القليل على مستوى محور المقاومة وكذلك موقف بعض الدول العربية لا بأس به.

كما أكد أن المظاهرات في العواصم والمدن الغربية مهمة جدا ومن المهم أن تستمر وتتصاعد.. وقال” إذا استمر العدوان هناك إمكانية لأن تتوسع الحرب في المنطقة، وموقفنا ثابت ومستمر والوضع الداخلي يجب أن يستمر بالتفاعل والتوحد”.

وفيما يتعلق بالتغيير الجذري أوضح قائد الثورة أن العمل مستمر ضمن برنامج يومي لا يتوقف.. داعيا الشعب اليمني إلى التفاعل مع برامج وأنشطة الذكرى السنوية للشهيد والحملة الوطنية لنصرة الأقصى، وأن يبقى التفاعل مستمر كأولوية.

وتوجه قائد الثورة في كلمته بالتقدير والاعزاز لكل آباء الشهداء وأقاربهم المضحين الصابرين المحتسبين.. مشيرا إلى أهمية هذه الذكرى السنوية لتخليد ذكرى الشهداء والحديث عنهم وعن سيرهم وعطائهم باعتبارهم مدرسة نموذجية تجسد قيم الإسلام ومبادئه وعرفانا بحقهم واستفادة منهم واعترافا بعظم منزلتهم عند الله وبأهمية عطائهم فيما يتعلق بواقعنا وبما كتبه الله كثمرة لذلك لعطاء والتضحية من نصر وعز وحياة وكرامة لشعبنا وأمتنا.

ولفت إلى أهمية هذه الذكرى للحديث أيضا عن قدسية الشهادة ومفهومها الذي قدمه القرآن الكريم وأهمية هذا المفهوم الذي له صلة كبيرة بحياة الأمة وعزتها وقيمتها ودينها ومبادئها الإسلامية العظيمة.. وقال” نحن جميعا على المستوى الرسمي والشعبي معنيون بالمسؤولية تجاه أسر الشهداء وتقديم الرعاية والعناية على المستوى المعنوي وعلى كافة المستويات”.

وتطرق إلى منزلة الشهداء وأهمية الشهادة التي هي مرتبطة بإحياء الروح الجهادية في الأمة لأن الأمة تحتاج إلى أن تتحرك في سبيل الله لإحياء فريضة الجهاد في واقعها وارتبط مجد الأمة وحريتها واستقلالها وقوتها بإحياء فريضة الجهاد في سبيل الله.

وأكد قائد الثورة أنه وبدون الجهاد تهون الأمة وتضعف ويقهرها ويستذلها أعداؤها.. مشيرا إلى أنه عندما لا يتحرك أهل الخير والإيمان في إطار مسؤولياتهم وفقًا لسُنة الله فهم يفسحون المجال لجبهة الشر والمجرمين والطغاة نتيجة تخاذلهم.

ولفت إلى أن المجتمعات البشرية تسعى لأن تكتسب في واقعها القوة والمنعة والقدرة العسكرية وكل وسائل القوة التي تساعدها على الدفاع عن نفسها ودفع الأخطار عنها، بل أن البعض من المجتمعات البشرية لا تكتفي بهذا المستوى من الاهتمام والجهوزية والسعي للقوة بل تسعى لأن تكون في مستوى القدرة للسيطرة على الآخرين والتغلب عليهم وعلى ثرواتهم.

وأشار قائد الثورة إلى أن الإسلام نظم هذه مسألة أن تسعى الأمة لكي تكون قوية منيعة قادرة على دفع الخطر والشر عنها ضمن الالتزامات الايمانية والأخلاقية، ووفق القيم والمبادئ الإلهية والضوابط الأخلاقية ويربطها بغاياتها وأهدافها بما هو مقدس ومرتبط بالقيم والمبادئ الإلهية.. مؤكدا أن عدم الاهتمام بهذا الجانب مسألة خطيرة جدا تجعل أعداء الأمة يستغلون عجزها فيستهدفونها بكل أشكال الاستهداف، وواقع المسلمين يترجم هذه الحقائق.

ولفت إلى أن حالة الضعف في واقع المسلمين وما يترتب عليه من مآس في واقع الأمة يدل بشكل واضح على أهمية فريضة الجهاد في سبيل الله.. مؤكدا الحاجة لأن تكون الأمة قوية منيعة تقدر على النهوض بمسؤوليتها من جهة وعلى حماية نفسها من جهة أخرى.

وقال” عند الحديث عن هذا الجانب يبرز في مقدمة العوائق عائق الخوف وبالذات أن أعداء الله والإنسانية الطغاة المجرمين يستخدمون وسائل الجبروت والظلم والطغيان بحق الناس كأسلوب للسيطرة عليهم من خلال الترهيب والتخويف وزرع الخوف في نفوسهم من خلال ممارسات القتل بوحشية وإجرام والإبادة الجماعية واستباحة لكل الحرمات هو ممارسة ضاغطة وسلوك أساسي لممارساتهم”.

وبين أن الأمة تدفع ثمنا أكبر بتخاذلها بقعودها وجمودها وتنصلها عن قيامها بمسؤولياتها ويكون الضحايا بالآلاف المؤلفة من دون موقف أو تحرك في مواجهة الأعداء وهذا ما حصل للمسلمين في تاريخهم سواء في مواجهة الصليبين أو التتار وفي مراحل كثيرة في تاريخ الأمة.

وأوضح السيد القائد أن الأمة في الوضع الراهن تقدم تضحيات كبيرة جدا في غير موقف ولذلك جعل الله القتال في سبيله شهادة وميزة عظيمة وكرامة كبيرة.. وقال” إن من كرم الله سبحانه وتعالى ونعمه العظيمة أن من على الشهداء بأن تكون الشهادة انتقال إلى حياة كريمة في ضيافته سبحانه وتعالى”.

ولفت إلى أن هذا تحفيز للأمة للنهوض بمسؤولياتها للجهاد في سبيل الله وإزالة أكبر عائق أن يكون مثبط للأمة وهو الخشية من الموت، فتأتي هذه الميزة والكرامة للشهداء بأنهم أحياء عند ربهم يرزقون .. مشيرا إلى أن من المهم الحديث عن الشهادة وفضلها وكرامة الشهداء وما اعد الله لهم في إطار هذه الذكرى وفعالياتها وأنشطتها لأن هذا يحفز الانسان على الانطلاق للجهاد في سبيل الله بانطلاقه جادة وتحرر من الخوف الذي له عواقب كبيرة.

وقال” هذا تحفيز للأمة لتنطلق وتتحرك لأنها بحاجة لذلك وبفقدانها للروح الجهادية تخسر كل شيء حريتها وكرامتها واستقلالها وتضعف وتذل وتقدم الخسائر الرهيبة، يقتلها اعداؤها وتكون في وضعية مطمعة للأعداء يرون فيها مجرد مأدبة طعام يتنافسون عليها”.

وأشار قائد الثورة إلى أنه عندما تفقد الأمة الروح الجهادية وحب الشهادة وتعيش الروح الانهزامية سيقهرها أعداؤها وللأسف وصل الحال في واقع أمتنا للانحدار إلى مرحلة أن يتمكن اليهود من إذلالها.. لافتا إلى أنه عندما نقارن واقع الأمة فيما يتعلق بإمكاناتها وكثرة عددها ثم ننظر إلى مستوى تأثيرها ودورها العالمي في فرض المعادلات نجد ما يؤسفنا ويحزننا كثيرًا ويتجلى ذلك من خلال الأحداث والشواهد في واقع الأمة تجاه ما يعانيه الشعب الفلسطيني الذي هو جزء من الأمة.
سباء
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 22-فبراير-2024 الساعة: 01:18 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-47914.htm