- شهدت اليوم القوى والمناطق والمحاور والوحدات والدوائر والمنشآت التعليمية العسكرية فعاليات احتفالية مهيبة جرى خلالها الإعلان عن بدء القوات المسلحة

الأربعاء, 02-يناير-2013
صعدة برس -
شهدت اليوم القوى والمناطق والمحاور والوحدات والدوائر والمنشآت التعليمية العسكرية فعاليات احتفالية مهيبة جرى خلالها الإعلان عن بدء القوات المسلحة بتنفيذ مهام العام التدريبي الجديد 2013م، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة بشأن تدشين عام التدريب القتالي والعملياتي والإعداد المعنوي 2013م.

حيث حضر وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر أحمد فعاليات تدشين العام التدريبي الجديد في وحدات الحماية الرئاسية وألقى كلمة نقل في مستهلها تحيات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مقاتلي ألوية الحماية الرئاسية والاحتياط الاستراتيجي وإلى عموم المقاتلين في مختلف المناطق والقوى والوحدات.

وعبر وزير الدفاع عن السعادة البالغة لمشاهدة حماة الوطن وقد أعدوا العدة لتدشين عام تدريبي جديد وهم يتمتعون بالمعنويات العالية وبالاستعداد الرفيع للذود عن حياض الوطن.

وأكد بأن هذه الوحدات وهؤلاء المقاتلون هم قوة الوطن والشعب الذي يعتز بأبنائه الميامين ويثق بأنهم حماة الديار..مجددا العهد للقيادة السياسية ممثلة بالأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وللشعب اليمني بأن تظل المؤسسة الدفاعية وفية لمهامها الدستورية.

كما أكد أن وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة تستشعر جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها وإن هذه المرحلة هي مرحلة بناء الوطن وإعادة هيكلة وبناء القوات المسلحة والأمن وأنه لا استهداف لأحد وإن كل أبناء القوات المسلحة أمانة في أعناق القيادة السياسية والعسكرية مثلما هو الوطن وسيادته وأمنه واستقراره أمانه سنتحملها على الوجه الأكمل.

وفي حفل تدشين العام التدريبي في ألوية الصواريخ ألقى وزير الدفاع كلمة أشاد فيها بالجاهزية القتالية والفنية الرفيعة لوحدات الصواريخ وقبل كل ذلك جاهزية القادة والضباط والفنيين الذين يسهرون على صيانة هذه الأسلحة والمعدات مؤكداً على أن ألوية الصواريخ كما هي أيضاً كل ألوية ووحدات القوات المسلحة هي ألوية الشعب والوطن وأنها قد وجدت لحماية سيادة الوطن وأمنه واستقراره..

وقال وزير الدفاع "أن على شعبنا اليمني أن يثق بأن قوته الدفاعية بكل صنوفها في أيد أمينة وأن سلاح الجيش لن يوجه إلاّ إلى صدور أعداء الشعب.. لأن المؤسسة الدفاعية وجدت لتحمي الوطن وتذود عن خيارات الشعب ومكاسب عمله السلمي".

وعبر عن الشكر والتقدير لكل من أسهم في البناء والحفاظ على جاهزية الوحدات والأسلحة والآليات.

والتقى وزير الدفاع بالقادة والضباط وحثهم على البدء الجاد بتنفيذ مهام العام التدريبي الجديد وأن يعززوا من وحدة صفوفهم وينبذوا الولاءات الضيقة ويكبروا بكبر حجم الوطن والمهام الدفاعية المسندة إليهم.

كما قام بزيارة النقاط الدراسية والتفتيش على جاهزية الأسلحة والمعدات والخطط والبرامج السنوية التي على ضوئها دشن العام التدريبي الجديد 2013م.

وفي معسكر اللواء 48 واللواء الرابع مدرع ولواء النقل الخفيف دشنت فعاليات المرحلة الأولى للعام التدريبي والعملياتي والإعداد المعنوي 2013م بحضور نائب رئيس هيئة الأركان العامة لشؤون التدريب والمنشآت التعليمية اللواء الركن علي سعيد عبيد الذي ألقى كلمة نقل في مستهلها تحيات الأخ رئيس الجمهورية للمقاتلين بمناسبة حلول العام التدريبي الجديد.

ونوه بالدور الذي لعبه المقاتلون في حفظ الأمن والاستقرار خاصة خلال الأحداث التي شهدها الوطن خلال العامين الماضيين والتي كان لهم فيها دور بارز إلى جانب وحدات القوات المسلحة والأمن في مختلف المحافظات وفي التصدي الحازم لعناصر الإرهاب والتخريب في محافظة أبين وغيرها من المناطق التي تواجدت فيها تلك العناصر الإرهابية والتخريبية.

وشدد نائب رئيس الأركان للتدريب على أهمية تعزيز الانضباط والتحلي باليقظة العالية والبعد عن الولاءات الفردية والسياسية وأن يكون الولاء لله والوطن.

وألقيت في الاحتفالات كلمات قادة الوحدات العسكرية عبروا من خلالها عن جاهزية المقاتلين والوحدات للبدء الجاد في تنفيذ مهام التدريب القتالي والعملياتي والإعداد المعنوي خلال العام الجديد 2013م.

وأكد القادة أن 2013م سوف يتميز عن كل الأعوام السابقة كونه يدشن في ظل ظروف سياسية واجتماعية وأمنية تستدعي من الجميع التشمير عن السواعد وشحذ الهمم لإنجاز المهام الكبيرة التي تقف أمام القوات المسلحة بشقيها التدريبي والتنظيمي بهدف رفع الجاهزية القتالية وإنجاز مهام الهيكلة للقوات المسلحة.

ورفع القادة التهاني والتبريكات للأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.. معبرين عن تأييدهم المطلق والكامل لكل القرارات والتوجهات التي يسير من خلالها لتوحيد وتطوير القوات المسلحة وعقد مؤتمر الحوار الوطني ورسم ملامح واتجاهات بناء اليمن الجديد والحكم الرشيد.

كما ألقيت في الاحتفالات كلمات التعهد باسم المقاتلين.. عبروا من خلالها عن التزامهم الصارم والقاطع بالدستور والقوانين النافذة وبترسيخ دعائم الانضباط العسكري وتعزيز وحدة الصف والولاء المطلق لله والوطن والثورة والالتفاف حول القيادة السياسية.

وحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد أقيمت العروض العسكرية المهيبة التي أظهر من خلالها القادة والضباط والصف والجنود مدى جاهزيتهم القتالية وروحهم المعنوية العالية ويقظتهم واستعدادهم لتحمل المهام الدفاعية والأمنية بما يضمن حماية سيادة الوطن ومكاسب العمل السلمي للشعب..

حيث سار المقاتلون في طوابير العروض بهامات شامخة يرددون شعارات الحب والولاء لله والوطن والثورة.
تمت طباعة الخبر في: الخميس, 23-مايو-2024 الساعة: 12:39 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: https://www.saadahpress.net/news/news-9516.htm