من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - مركز "بيساسنتر" الإسرائيلي..الإمارات تنسحب من اليمن لخلافاتها مع حليفتها السعودية..

الثلاثاء, 20-أغسطس-2019
صعدة برس - وكالات -
كشف كبير الباحثين في مركز ابحاث “بيساسنتر” الاسرائيلي جيمس دورسي أن قرار الامارات بسحب جزء كبير من قواتها المتواجدة في اليمن يأتي في إطار الخلافات المتصاعدة مع حليفتها السعودية.

وقال دروسي في مقالة بحثية.."أن قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بسحب الجزء الأكبر من قواتها من اليمن يسلط الضوء على الحقائق الصعبة الكامنة وراء الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط"

ملخص تنفيذي: قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بسحب الجزء الأكبر من قواتها من اليمن يسلط الضوء على الحقائق الصعبة الكامنة وراء الجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط.

يشير التراجع إلى أن الإمارات تستعد لاحتمال مواجهة عسكرية أمريكية مع إيران يمكن أن تظهر فيها الإمارات والسعودية كقوات قتال رئيسية. كما يعكس الاختلافات الطفيفة الطويلة في مقاربات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تجاه اليمن.

يبرز قرار دولة الإمارات العربية المتحدة بالانسحاب من اليمن اهتمامها بمكانتها الدولية في ظل انتقادات متزايدة للخسائر المدنية للحرب، بالإضافة إلى اعترافها بأن الدعم الكامل الذي تقدمه إدارة ترامب قد لا يكون كافياً لحماية حلفائها من أضرار كبيرة قد تلحق بالسمعة.

يشكل الانسحاب صقلاً فضلاً عنه انعكاساً لعزم الإمارات العربية المتحدة على احتواء إيران والتصدي للإسلام السياسي, وشاهداً على مشاركة الإمارات العربية المتحدة في الحرب الأهلية الليبية ودعمها لمعركة المنشق خليفة بلقاسم حفتر، وكذلك دعمها للجيش السوداني والمستبدين مثل الجنرال المصري الذي أصبح رئيساً للجمهورية عبد الفتاح السيسي.

في حين أن دولة الإمارات العربية المتحدة قد سحبت الجزء الأكبر من قواتها من المناطق الرئيسية في اليمن، فإنها تترك وراءها القوات المحلية المدربة على يد الاماراتيين والتي ستواصل تقديم عطاءها.

علاوة على ذلك، فإن الانسحاب ليس بنسبة 100٪، حيث تحتفظ الإمارات بقاعدة المكلا للقيام بعمليات مكافحة الإرهاب.

إن التزام دولة الإمارات بسياسات حازمة تهدف إلى ضمان استمرار الدولة الصغيرة في العمل بكل ثقلها وواضحاً ايضاً في صيانتها لسلسلة من منشآت الموانئ العسكرية والتجارية في اليمن, على الشاطئ الأفريقي للبحر الأحمر، وفي القرن الأفريقي، وكذلك التعامل الصارم نحو قطر والتنافس مع تركيا.

كجزء من تخطيطها الإقليمي والدولي، تحرص الإمارات العربية المتحدة على الحفاظ على مكانتها كنموذج للشباب العربي وبلد الإقامة المفضل.

تتناقض صورة الإمارات بشكل صارخ مع صورة المملكة العربية السعودية الحاكمة لمكة والمدينة أقدس مدينتين في الإسلام.

أدت سياسات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، بما في ذلك الحملة على النقاد المحليين والحرب في اليمن، إلى نداءات محرجة من قبل علماء إسلاميين بارزين لمقاطعة الحج إلى مكة الذي يعد أحد أركان الإسلام الخمسة.

عن قصد أو عن غير قصد، يترك الانسحاب المملكة العربية السعودية والأمير محمد – المحرض على الحرب المستمرة منذ أكثر من أربع سنوات والتي انبثق عنها واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم – عرضة للخطر.

على الرغم من اختلاف أهدافها في اليمن، عانت الإمارات العربية المتحدة أيضاً من تداعيات تلحق بالسمعة من جراء قصف أهداف مدنية نفذتها إلى حد كبير القوات الجوية السعودية فضلاً عن القوات الجوية الإماراتية.

ركزت المملكة العربية السعودية، التي تنفذ عمليات في الشمال، على مواجهة المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والذين تقع حدودهم مع المملكة.

دعمت الإمارات الانفصاليين اليمنيين الجنوبيين واستهدفت الجماعات المرتبطة بالإخوان المسلمين.

بالانسحاب، قد تسمح الإمارات العربية المتحدة بالخلافات مع المملكة العربية السعودية ليصبح أكثر وضوحاً, لكنها لن تعرض تحالفها مع المملكة للخطر.

إذا كانت هناك اختلافات في الماضي، فستتمكن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من تخطيها.

كانت خلافات واضحة في الأسابيع الأخيرة مع الإمارات العربية المتحدة وعدم رغبة المملكة العربية السعودية في الامتناع عن إلقاء اللوم على إيران لشنها هجمات على ناقلات النفط في خليج عمان.

رسائل البريد الإلكتروني المتسربة التي كتبها يوسف العتيبة، سفير الإمارات العربية المتحدة المؤثر في واشنطن، وضعت استراتيجية الإمارات المتمثلة في العمل من خلال المحكمة السعودية لتحقيق أهدافها الإقليمية على الرغم من النظر إلى المملكة على انها “حمقاء”.

وبالمثل، فشلت الاختلافات في مفهوم الإسلام بين البلدين في هز تحالفهما على الرغم من العزل الفعلي في عام 2016 للتيار المحافظ المدعوم من السعودية في مؤتمر عُقد برعاية الإمارات في العاصمة الشيشانية جروزني.

يعد التحالف عنصراً أساسياً للثورة المضادة للبلدين، والتي تهدف إلى الحفاظ على الوضع الاستبدادي في المنطقة في مواجهة ما يقرب من عقد من الثورات الشعبية والاحتجاجات العامة والحروب الأهلية.

إن الثورة المضادة بقيادة الإمارات العربية المتحدة تقودها رغبة الأمير محمد ونظيره الإماراتي ولي العهد محمد بن زايد في تشكيل منطقة الشرق الأوسط في قالبهم.

كانت دولة الإمارات وليست المملكة هي الدافع وراء مقاطعة قطر، حيث كان الملك السعودي والأمير محمد في البداية يمد يده إلى جماعة الإخوان المسلمين المدعومة من قطر عندما وصلوا إلى السلطة في عام 2015.

بعد مرور أربع سنوات، من غير المرجح أن تقوم المملكة العربية السعودية بتحويل الياتها بشكل جذري، لكنها قد تكون أقل تعنتاً من الإمارات العربية المتحدة تجاه الجماعة.

في الوقت الذي قد يكون فيه الاستعداد لصراع محتمل مع إيران هو المحرك الرئيسي للانسحاب, فمن غير المرجح ان تحمي الإمارات نفسها من الضرر الذي يلحق بسمعتها نتيجة لتورطها في ليبيا والسودان وكذلك حملة القمع الصارمة ضد المعارضة في الداخل.

يُعتقد أن القوات المسلحة الاماراتية التابعة لحفتر مسؤولة عن القصف الأخير لمركز احتجاز للمهاجرين الأفارقة في العاصمة الليبية طرابلس والذي أسفر عن مقتل 40 شخص وجرح 80 آخرين.

جاء التفجير في أعقاب اكتشاف صواريخ أمريكية الصنع في إحدى قواعد حفتر العسكرية المعبأة في حاويات شحن يقال إنها تخص “القوات المسلحة الإماراتية”. وقد نفت الإمارات امتلاكها.

من المحتمل أن يساعد انسحاب الإمارات من اليمن في تجنب الدعوات إلى فرض حظر على الأسلحة في اليمن, ومع ذلك، فقد تثبت ليبيا أنها نقطة ضعف الإمارات.

قال روبرت مينينديز، كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، في رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبو: “أنك على يقين من أنه إذا ثبتت صحة هذه الادعاءات، فربما يلزمك القانون بإنهاء جميع مبيعات الأسلحة إلى الإمارات العربية المتحدة “.
*الدكتور جيمس دورسي، كبير الباحثين غير المقيمين في مركز BESA، وهو زميل في كلية S. Rajaratnam للدراسات الدولية بجامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة والمدير المشارك لمعهد جامعة فورزبورغ للثقافة الجماهيرية.

*موقع مركز ابحاث “بيساسنتر- Besacenter” الإسرائيلي

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)