من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - كشف الخبير والباحث اليمني في شئون القاعدة عبدالرزاق الجمل عن معلومات جديدة تتعلق بالمشتبه بانتمائه للقاعدة "عدنان القاضي" والذي لقي مصرعه بطائرة دون ..

الأحد, 11-نوفمبر-2012
صعدة برس-متابعات -
كشف الخبير والباحث اليمني في شئون القاعدة عبدالرزاق الجمل عن معلومات جديدة تتعلق بالمشتبه بانتمائه للقاعدة "عدنان القاضي" والذي لقي مصرعه بطائرة دون طيار الاربعاء الماضي في مديرية سنحان جنوب شرق العاصمة .

وقال الجمل أنه التقى قبل عدة أيام من عملية الإغتيال, بالقاضي والذي تحدث إليه عن تنظيم القاعدة وما تريده الولايات المتحدة من اليمن وكذا عن علاقة علي محسن الاحمر بالقاعدة كما يراه القاضي .

"شبكة صعدة برس" تنشر تفاصيل ما دار في الحوار.. حيث كتب الجمل على صفحته بالفيس بوك:

حينما التقيت به في منزله بمديرية سنحان جنوب شرق العاصمة صنعاء مطلع شهر ذي الحجة الجاري كانت طائرات أمريكا من دون طيار تحلق في سماء تلك المديرية، وبكل تأكيد فقد كانت تراقب كل حركة حول ذلك المنزل الصغير الذي لا تزيد المسافة بينه وبين أكبر قصرين في قرية السرين بمديرية سنحان عن نصف كيلو متر، أعني قصر الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وقصر قائد الفرقة الأولى مدرعة اللواء على محسن الأحمر.

قدم لي طعام الغداء ولم يأكل معي، لأنه كان صائما، وطلب مني أن أبقى إلى اليوم التالي، فأخبرته بأن عليَّ العودة إلى صنعاء قبل منتصف الليل، فلدي ما يمنعني من البقاء، غير أني وعدته أن أزوره في فترة ما بعد عيد الأضحى المبارك، ويمكننا أن نقضي يوما أو يومين أو أكثر معا.

لم أخلف وعدي، لكن طيران أمريكا من دون طيار سبقني إليه، وحرمني أيضا من حوار كنت على يقين بأنه سيكون حافلا، فلدى الشيخ عدنان العاقل قراءات مثيرة للوضع اليمني بشكل عام ولوضع تنظيم القاعدة بشكل خاص، وليس هذا بغريب على صاحب تجربة حافلة داخل النظام ثم التنظيم.

يضاف إلى هذا أن الشيخ عدنان القاضي ذو خلفية دينية وفكرية غير عادية، ويكفي أنه كان من طلاب الشيخ عمر أحمد سيف، ومع ميوله القاعدي إلا أنه كان معتدلا، بحسب المعايير السائدة للاعتدال والتطرف، وهي معايير سائدة لا أكثر. وكان يفرق بين أنصار الشريعة وبين تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، ليس من حيث المعتقد ولا من حيث الأهداف العامة وإنما من حيث النهج السياسي، فأنصار الشريعة، من وجهة نظره، يمكن أن يقبلوا بتفاوض أو حوار مع الحكومة.

ويستند الشيخ عدنان القاضي في هذا إلى ما حدث في مدينة رداع، بعد سيطرة أنصار الشريعة عليها، حيث كان القاضي عضوا في لجنة الوساطة التي أرسلتها الحكومة للتفاوض مع الشيخ طارق الذهب، وتوصل، بمعية اللجنة، إلى الاتفاق الذي أخلت به الحكومة.

ويرى القاضي أن إخلال الحكومة بما تم الاتفاق عليه لن يصب في صالحها، لأنها حين تفشل في كل حلولها الأمنية والعسكرية في حربها على تنظيم القاعدة، ستكون بحاجة للحوار أو للتفاوض، لكنها لن تحصل عليه وقد قضت على مصداقيتها حين أخلت باتفاق سابق.

الراية السوداء.

قبل هذا اللقاء كان القاضي قد تواصل معي وطلب مني زيارته إلى قريته، وبما أني لم أكن أعرفه من قبل، وبما أن المنطقة التي سأذهب إليها هي نفسها التي جاء منها علي عبد الله صالح، فقد ساورني بعض الشك، لكني قررت أن أغامر وألبي دعوته.

ما جعلني أطمئن نسبيا هو أن السائق الذي أوصلني إلى قرية السرين قال لي إن عدنان القاضي معروف لدى الجميع هناك بأنه على علاقة بتنظيم القاعدة، حتى إن علم القاعدة يرفرف في سطح منزله، لكني لم أجد العلم الذي تحدث عنه السائق، وكل ما وجدته عبارة عن ملصقات صغيرة في باب حوش منزله عليها العلم الأسود الذي تتوسطه عبارة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”.

سألته حين وصلت: ألا تخشى من تبعات الملصقات الصغيرة التي في باب حوش المنزل، أم تعتقد أنها بحجم لا يمكن أن يلفت الأنظار؟.

ضحك ثم أخذ بيدي وقال لي أحب أن أريك شيئا في سطح منزلي. كان أحد جدران الغرفة الوحيدة التي في سطح منزله مطليا كله بالراية السوداء، بحيث يمكن أن يُرى من مسافة بعيدة.

القاعدة مشروع لا مجرد عمليات.

يفضل الشيخ عدنان القاضي أن يستمع أكثر مما يتحدث، رغم أن لديه الكثير ليقوله، لكنه لم يسمع مني غير الأسئلة:

قال لي في البداية إن تنظيم القاعدة مشروع وليس مجرد عمليات، كما يحاول البعض تصويره، وإن العمل العسكري ليس أكثر من دفاع عن النفس في حرب يشنها عليه العالم أجمع بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وإنه أثبت حين سيطر على محافظة أبين أن بوسعه تقديم نموذج تعجز باقي القوى، رغم إمكاناتها الكبيرة، أن تقدم مثله، بعيدا عما كانت تنشره وسائل الإعلام مما لا يمت بصلة لما كان يجري في المحافظة.

وأضاف ساخرا: “إن القاعدة غادرت محافظة أبين دون أن تتكبد أية خسائر مادية أو بشرية خلال عملية الانسحاب، ولو لم تكن تعرف كيف ستخرج من أبين لما دخلتها، لكن باقي القوى اليمنية لا تعرف إلى اليوم كيف يمكن أن تخرج من الأزمة التي دخلتها، ولو بخسائر، رغم وقوف الشرق والغرب إلى جانبها، ووقوفها إلى جانب الشرق والغرب ضد القاعدة”.

يرى الشيخ عدنان القاضي أن الحوار الوطني الشامل يمثل حلا للأزمة اليمنية بالفعل، لكن شريطة أن يكون في إطار الشريعة الإسلامية، وأن يكون خارج أي تدخل إقليمي ودولي، إما حين يكون الحوار الوطني الشامل من مقترحات الخارج الإقليمي والدولي، وبرعايته وتحت إشرافه أيضا، فلن يهتم به ذاك الخارج إلا من زاوية مصالحه، ومصالحه لا تلتقي مع مصالحنا عند أية نقطه.

قلت له لكن من صالح هذا الخارج الذي تتحدث عنه أن يبقى اليمن موحدا ومستقرا، على اعتبار أن الفوضى والانفصال سيوجدان بيئة خصبة لنشاط تنظيم القاعدة الذي لا تهتم أمريكا في اليمن بغيره؟.

قال إن هذا بالفعل ما يقوله الخارج، بالذات الولايات المتحدة الأمريكية، لكن ما يقومون به على أرض الواقع يقول العكس، وسأخبرك لماذا:

أميركا يا أخي تعتقد أن مشاكل الشمال لن تُحل، بل لا نهاية لها، وأن التهديد الإقليمي والدولي من الشمال غير موجود، بل إن من صالحها بقاء أوضاع الشمال بهذا الشكل، مادامت قادرة على السيطرة على الفوضى فيه واستثمارها وإدارتها، والأميركيان الآن يصنعون انفلاتا أمنيا بطريقة تؤمّنهم من نتائجه ومن تأثيره على الوضع في الجنوب.

إن انفصال الجنوب عن الشمال هو ما تعمل له أميركا، أو ما ترى أنه سيصب في خدمة مصالحها، وأميركا لن تتحدث عن هذا السيناريو ولن تعمل له بشكل مباشر، لكنها ستُوصل اليمنيين إليه كحقيقة وأمر واقع، وعبر ما كان اليمنيون يعولون عليه لحل مشاكلهم.

سألته: لكن كيف:

أجاب: أولا.. عن طريق الحوار، وإلا ما معنى أن تكون القضية الجنوبية هي القضية الأولى في حوار محكوم عليه بالفشل؟. إن فشل عبد ربه منصور هادي في مهمته يعني ضرب المشروع الوحدوي في الدولة الاندماجية، على اعتبار أنه ورئيس الحكومة ووزير الدفاع جنوبيون، ويذهب إلى أن هذا هو ما تريده أميركا في حقيقة الأمر.

ويضيف: “وإذا قضى الأمريكان بعبد ربه منصور هادي على فكرة الوحدة الاندماجية فإن الجنوبيين مهيئون نفسيا لدولة مدنية علمانية “.

سألته: لكن كيف ستضمن أمريكا عدم وصول فوضى الشمال إلى الجنوب؟.

أجاب: هذا ما كنت سأقوله في “ثانيا”:

ثانيا: “إذا كان انفصال الجنوب عن الشمال خيارا أميركيا لحماية المصالح الأميركية فإن حماية الانفصال مسئولية أميركية، وهو ما يفسره التواجد العسكري الأميركي الكثيف في جنوب اليمن، خصوصاً قاعدة العند التي تقول بعض المصادر إنها تأوي ما لا يقل عن ثلاثة آلاف جندي من مشاة البحرية الأميركية، إلى جانب آليات عسكرية وتقنيات متطورة، وحتى لا يتحرك الشمال للجهاد في الجنوب بعد الانفصال إن بنت أميركا لها قواعد عسكرية هناك، فقد بدأت بالتواجد من الآن، حتى يصبح ذلك أمرا واقعا، وسيتقبله الناس مثلما صاروا يتقبلون الوجود الأمريكي في الخليج”.

ويضيف: “ولأن أمريكا تدير كل هذا من العاصمة صنعاء، فقد أرسلت قوات من مشاة البحرية الأمريكية لحماية سفارتها، وكان الأصل، إن عجزت الحكومة اليمنية عن حماية السفارة، أن تسحب أميركا بعثتها الدبلوماسية لا أن ترسل مزيدا من قوات المارينز لحمايتها، لكن ضرورة وجود السفارة اقتضى وجود حماية عسكرية أمريكية، أما الوجود العسكري الأمريكي الفعلي فهو في جنوب اليمن”.

ومن هنا يعتقد عدنان القاضي أن جهات على صلة بنظام الرئيس عبد ربه هادي قد تكون هي التي سهَّلت عملية اقتحام السفارة، كمبرر للتواجد الأميركي العسكري في صنعاء. ويتوقع أن يصل المزيد من الجنود الأميركيين إلى العاصمة صنعاء، ولا يحول بينهم وبين أن يكونوا في العاصمة سوى إيجاد المبرر.

ويبدي القاضي استغرابه من فتح أكثر الممرات القريبة من السفارة الأمريكية بعد وصول قوات المارينز إليها، إذ كان يُفترض أن يحدث العكس. ويرى أن أمريكا تستفز التنظيم بهذا، حتى يسارع التنظيم بعمليات ضد جنودها في صنعاء، وبالتالي التسريع من مشروعها، كما أن تواجد قوات أميركية في صنعاء سيكون مهما لتهديد أية جهة تسير في اتجاه معاكس للاتجاه الذي يسير فيه مشروع أميركا في الجنوب.

وبخصوص موقف القوى اليمنية في الشمال إن بدا لها من أمريكا ما لم تكن تحتسب، يقول القاضي: إن مختلف القوى في الشمال لا تملك سوى الانخراط في المشروع الدولي المشار إليه، فالقائد العسكري المنشق علي محسن، إن خرج من السلطة سيصطدم بعدد كبير من الأعداء، أنصار الشريعة، جماعة الحوثي، قوى الحراك، وخصومه في النظام السابق.

أما نجل الرئيس السابق أحمد علي، فإذا خرج من السلك العسكري، وهو في نظر المجتمع لم يتورط في الصراعات المتوالية، بالإضافة إلى أنه لا يزال شابا، فقد يكون له مستقبل سياسي، وليس من صالحه العمل في اتجاه معاكس للمشروع الأميركي.

وبالنسبة للحوثيين فأميركا لا تريد أن تضغط عليهم أصلا، وإنما بهم، لكنهم يعرفون أثر الضربات الجوية الأميركية، هذا إن لم تجد أميركا في إقامتهم لدولة في الشمال مبررا لإيجاد قاعدة عسكرية أميركية في جنوب المملكة العربية السعودية.

ويعتقد القاضي أن القاعدة هي الجهة الوحيدة التي جربت معها أميركا كل وسائل الضغط، من قصف، وتجفيف منابع الدعم، وحرب فكرية وإعلامية، لكن دون جدوى. وهي الجهة الوحيدة التي تقف ضد المشروع الأميركي في جنوب اليمن وفي شماله، بل وفي العالمين العربي والإسلامي، ومن هنا أيضا يصرّ التنظي على التواجد في الجنوب بشكل أكبر، وتصر أميركا على إخراجه منه.

ويختتم حديثه: إن كان هذا السيناريو خاطئا فهذه مشكلتي أنا، لكن أروني ما هو السيناريو الصحيح، ومن ثم ندع الحكم للأيام.

وحين سألته عن إمكانية نجاح الحوار الوطني القادم قال لي: إن نجح الحوار أو تم في موعده بشكل طبيعي فتعال احلق لحيتي.

عموما.. حتى وإن جرى الحوار الوطني في موعده وبشكل طبيعي جدا، فلن أذهب إليه، لأنه الآن، بلحيته الكثة، بين يدي ربه.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1441هجري
صعدة برس
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)