من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - قال يحيى محمد عبد الله صالح رئيس أركان قوات الأمن المركزي ورئيس جمعية كنعان لفلسطين ، بأن السياسة الأمريكية لا تهتم بمصالح الدول العربية وشعوبها بقدر ما..

الإثنين, 19-نوفمبر-2012
صعدة برس-متابعات -
قال يحيى محمد عبد الله صالح رئيس أركان قوات الأمن المركزي ورئيس جمعية كنعان لفلسطين ، بأن السياسة الأمريكية لا تهتم بمصالح الدول العربية وشعوبها بقدر ما تهتم بمصالحها وعلاقتها مع إسرائيل ، موضحاً بأن موقفها الصامت جراء الجرائم التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني وانحيازها الكامل لإسرائيل ، أنتج سخط وكره لدى الشارع العربي ضد السياسة الأمريكية في المنطقة .
وأكد العميد يحيى صالح في مقابلة لصحيفة لوس انجلوس تايمز الأمريكية بأن الحرب على القاعدة لا تزال مستمرة وأن الانتصار عليها في أبين بعد تلقيها ضربات موجعة لا يعني انتصاراً نهائياً على القاعدة .
وأشار رئيس أركان الأمن المركزي بأن القاعدة قامت بعمليات انتقاميه أهمها عملية تفجير السبعين والتي اودت بحياة 86 من منتسبي قوات الأمن المركزي وجرح 153 جندي، وكذا عملية كلية الشرطة التي اودت بحياة 9 من طلاب الكلية .
وأردف قائلاً إن القاعدة عادت لتستخدم اسلوب العمليات التقليدية الارهابية من جديد بعد فشلها في إقامة إمارة اسلامية في محافظة أبين ، حيث كانت قد بدأت في تجميع عناصر القاعدة في أبين ولكنها تلقت ضربات موجعة أجبرتها على الفرار والعودة للأسلوب القديم المتمثل في الاغتيالات واستهداف نقاط التفتيش والهجوم على المعسكرات.
وأوضح بأن قوات الجيش والأمن حققت نجاحات ملموسة في الحرب على القاعدة فالممارسات الارهابية واستهداف المواطنين وممتلكاتهم ، جعل موقف الدولة أقوى كما أن المجتمع تحالف مع الجيش والأمن ضد القاعدة فهناك وعي شعبي مؤمن بضرورة محاربة القاعدة. وهذا بحد ذاته انجاز حتى لا يصبح الأمر وكأنه حرب بين الأمن والقاعدة فالإنجاز هنا هو الاجماع الرسمي والشعبي على محاربة هذا الفكر المتطرف .
وأردف قائلاً: مهما استمرت الحرب ومهما تم استهداف القيادات لتنظيم القاعدة إلا أن هذا لا يكفي في ظل وجود فكر أيديولوجي ،ذلك هو خطر القاعدة، ولهذا يجب على المجتمع الدولي وضع حد للفكر المتطرف، وللأسف هناك دول تتغاضى عن هذا الفكر".
منوهاً بأن القاعدة كمنظمة إرهابية عالمية تبحث عن نقاط الضعف في الأهداف التي تريد التعرض لها وعندما تجد نفسها لديها القدرة للسيطرة تقوم بالتنفيذ ، الصومال على سبيل المثال وجدوا الفرصة مهيأة لهم فتم لهم السيطرة عليها.
وأكد بأن الرابط بين أعضاء القاعدة في العالم هو الفكر الأيديولوجي رغم تعدد المسميات للحركات والتنظيمات الارهابية ، مثل ذلك حركة الشباب الاسلامي في الصومال وحركة أنصار الشريعة في اليمن.
لافتاً إلى أن بعض المدارس والجامعات تروج للفكر المتطرف بطريقة غير مباشرة، رغم أن مناهجها لا تتبنى ذلك الفكر ، ولكن في الحقيقة تلك المدارس والجامعات هي بمثابة معامل تفريخ لا عضاء القاعدة ، وكذلك الحال مع بعض الجمعيات التي تقوم بجمع التبرعات لصالح قضايا ذات طابع إنساني، بينما تذهب بعض تلك الأموال لمنظمات تدعم الفكر المتطرف.
الجمهور نت

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف للعام 1441هجري
صعدة برس
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2019 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)